العدد 4745
الإثنين 11 أكتوبر 2021
مواقف إدارية أحمد البحر
يهمني رأيك...
الإثنين 11 أكتوبر 2021

استغلّ يوسف خروج مديره المباشر من قاعة الاجتماعات ليبادره بالتحايا ويهنّئه على تقلّده منصبه الجديد ويطلب منه في ذات الوقت منحه بعض الدقائق للاستماع إلى التماسه كما أسماه. بدا يوسف حديثه دون انتظار موافقة المدير قائلًا: “أنا أعمل في إدارتكم منذ أكثر من 6 سنوات، ويمكنك سيدي السؤال عن مدى إخلاصي وولائي لهذه المؤسسة.

مشكلتي أني لم أحصل خلال هذه السنوات على أي ترقية أو حافز أو مكافأة”. وتابع قائلًا: أنا في الحقيقة لا أعرف السبب كل ما وصلني هو أن المدير السابق لم يعجبه أسلوب تعاملي معه. الآن نحن محظوظون بوجودك معنا وتولّيكم قيادة هذه الإدارة. فعلًا نتشرّف وزملائي بالعمل تحت قيادتكم.

أنتم المثل الذي يحتذى. واصل يوسف قائلًا: أنتم وكما عرفناك خلال هذه الفترة الوجيزة لاستلامكم دفة القيادة عرفناك القائد الإداري الإنسان الذي يضع العامل على رأس أولوياته. أنا متفائل جدًّا بأنك ستنصفني فأنت لنا الأب والقرار بيدك ويمكنك إبلاغ مسؤول الموارد البشرية الذي يرافقك بتنفيذ أمرك.

التفت المدير إلى مسؤول الموارد قائلًا: يرجى دراسة التماس يوسف وموافاتي بالتقرير خلال الأيام الثلاثة القادمة ثم خاطب يوسف قائلًا: شكرًا على إطرائك، سيتم دراسة التماسك أقصد طلبك كما سمعت وسنوافيك بالرد.

سيدي القارئ ربما نتفق بأن مثل هذه الحالات قد تحدث وربما خبرت أنت وعايشت بعضها. كيف كان تصرف المدير؟.

 ماذا كان ليحدث لو تأثر المدير بمديح وإطراء الموظف له ووعده بترقية أو حافز؟ ماذا سيكون الوضع لو سيطر الحماس على المدير وأمر مسؤول الموارد بمنح الموظف ترقية أو حافزًا فورًا؟ وعرف فيما بعد أنه لا يستحق ذلك فهل يلجأ المدير إلى الرئيس التنفيذي لإخراجه من هذا الوضع المحرج والصعب؟ كيف سيكون رد فعل الرئيس؟ رأيك يهمني سيدي القارئ.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .