العدد 4748
الخميس 14 أكتوبر 2021
لا تستطيع أية قناة إعلامية المساس بالولاء والوحدة الوطنية
الأربعاء 13 أكتوبر 2021

حملت كلمة معالي وزير الداخلية الفريق أول ركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة في لقائه مع رؤساء وممثلي المؤسسات المعنية بحقوق الإنسان في مملكة البحرين، أبعادا إنسانية واجتماعية وسياسية، وكل ما تحقق لشعب مملكة البحرين من أمن وأمان بفضل قيادة وتوجيهات سيدي جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، ومساندة ومؤازرة سيدي صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله ورعاه.
استعرض معاليه جملة من القضايا، بالإضافة إلى الفلسفة الواضحة التي تسير عليها مملكة البحرين وجاءت في الكلمة السامية لسيدي جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه في افتتاح دور الانعقاد الرابع من الفصل التشريعي الخامس لمجلسي الشورى والنواب، وأود التركيز على نقطة رسخت مكانة مملكة البحرين في حماية وتعزيز حقوق الإنسان، ما جعلها مستهدفة من الإعلام الأصفر والمنصات الحاقدة والمنحرفة التي تنتهج الخط الدعائي والتحريضي.
يقول معاليه “بالرغم من واقعنا الإنساني المشرّف الذي تجسده الحقائق الواضحة، إلا أن هناك ضجيجا إعلاميا وافتراءات إعلامية، تحاول النيل من إنجازاتنا الإنسانية الوطنية، وتدعو في مضمونها إلى التفرقة والاصطفاف الطائفي وغرس الألم الوطني.. إنه، ولا شك، إعلام تحريضي، يشجع على نشر الفوضى. 
والسؤال الذي يطرح نفسه: يخدم من هذا النهج الإعلامي المضاد؟ هل يأتي خدمة للأعداء والمتربصين؟ إنه وبدون شك لا يخدم مصلحة وتماسك شعوب المنطقة، وليكن معلوما لهذه المنصات والقنوات الإعلامية، ومن يختبئ خلف أخبارها المسيئة، بأن الفوضى لن تعود، ولن نسمح لها بأن تعود، وإنها اليوم مرفوضة بحرينيا”.
جميع أهل البحرين يعتزون أشد الاعتزاز بإنجازات القيادة، وكان لهم من التجارب والتحديات خلال السنوات الماضية ما يلهمهم كيفية التعامل الحصيف مع كل ما يحاك ضدهم من مؤامرات، واستطاعوا كشفها وإبطالها بعقول مستنيرة، ومهما فعلت تلك المنصات والقنوات الإعلامية، فلن تستطيع المساس بالولاء والوحدة الوطنية إطلاقا.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .