العدد 4748
الخميس 14 أكتوبر 2021
النظام الإيراني صاحب الرقم القياسي في الإعدام والإجرام (2)
الأربعاء 13 أكتوبر 2021

أعلنت منظمة العفو الدولية في تقريرها الخاص بعقوبة الإعدام خلال سنة 2020 وحتى أبريل 2021 أن إيران نفذت 246 حكم إعدام، وتم تسجيل نصف حالات الإعدام الكلية التي سُجِلَت وصُنِفَت السنة الماضية واحتلت المرتبة الثانية عالميا، ووفقا لـ 9 حالات احتلت المرتبة الأولى في إعدام النساء. (موقع منظمة العفو الدولية 21 أبريل 2021)، وأعلنت أيضا في تقريرها 2020 - 2021 “كانت إيران الدولة الوحيدة التي أعدمت أشخاصا كانت أعمارهم أثناء ارتكابهم الجرائم أقل من 18 عاما، وجميع الحالات بدون استثناء كانت خالية من الوقائع الجرمية، وخالية من الأدلة الجرمية، وخالية من السجلات الإجرامية، فيكون كلهم أبرياء أو أن سائر بيانات المتهم لا تتماشى مع عقوبة الإعدام” (تليغرام منظمة العفو الدولية 21 أبريل 2021).
وقال جاويد رحمن المقرر الخاص بشأن إيران في تقرير موسع له للأمم المتحدة عن موضوع إعدام الأطفال المجرمين: “كانت نسبة 70 % من إعدامات الأطفال بجميع أنحاء العالم طيلة الـ 30 سنة الماضية قد نفذت في جمهورية إيران الإسلامية” (موقع منظمة الأمم المتحدة 22 أغسطس 2021). وقالت هيومن رايتس ووتش في تحرير تقريرها العالمي السنوي الواحد والثلاثين لسنة 2021 المتعلق بحقوق الإنسان إن هناك عملية إعادة تقييم لأكثر من 100 دولة، وقالت في تقريرها العالمي في الفصل الخاص بإيران “السنوي” لعام 2021 حول القمع المستمر بلا وقفة ضد معارضيها “فبعد محاكمات جائرة يقضون عقوبات بالسجن على معارضة سلمية”، “وفي الوقت الذي تكافح فيه البلاد للسيطرة على تفشي كوفيد 19، استثنى المسؤولون القضائيون والأمنيون العشرات من المدافعين عن حقوق الإنسان والسجناء السياسيين من حق الإجازة من السجون التي تهدف إلى تقليل عدد نزلاء السجون” (موقع هيومن رايتس ووتش - 13 يناير 2021).
وقالت السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة للمقاومة في حديث لها بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة عقوبة الإعدام: “إننا نكرّر ونؤكد بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة عقوبة الإعدام على وجوب تقديم قادة النظام إلى العدالة بتهمة الإبادة الجماعية وجرائم ضد الإنسانية، وندعوا الأمين العام للأمم المتّحدة والمفوّضة السامية ومجلس حقوق الإنسان ومقرّري الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية الدولية إلى زيارة سجون النظام واللقاء مع السجناء السياسيين”.
ويجب إحالة الانتهاكات المروّعة لحقوق الإنسان في إيران لاسيما سلوك النظام في السجون، وخصوصا اضطهاد وتعذیب السجينات إلى مجلس الأمن الدولي. “مجاهدين”.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية