العدد 4749
الجمعة 15 أكتوبر 2021
الرياضة وحقوق كبار السن (3)
الجمعة 15 أكتوبر 2021

وفقًا للأمم المتحدة (UN)، يشيخ سكان العالم مع تداعيات ذلك على جميع قطاعات المجتمع بما في ذلك الصحة العامة والرياضة المجتمعية في جميع أنحاء العالم. ومن المرجّح أن يرتفع عدد كبار السن (الذين تتراوح أعمارهم بين 60 عامًا وما فوق) من 901 مليون إلى 1.4 مليار نسمة بين عامي 2015 و2030، وبحسب تقديرات الأمم المتحدة فقد بلغت نسبة المسنين البحرينيين عام 2001 5.7 %، ثم زادت إلى 6.3 % عام 2007، ويتوقع أن ترتفع هذه النسبة لتصل إلى 14.2 % عام 2025، و24.3 % عام 2050.
نتيجة الأعداد المتزايدة من كبار السن ستوجد ضغوطًا على الإنفاق العام ولا سيما فيما يتعلق بالصحة والرعاية الاجتماعية. وسيصبح من المهم الترويج للنشاط البدني باعتباره الوصفة الشافية لمشاكل الشيخوخة بما في ذلك المرض والضعف والإعاقة والوحدة، ووسيلة لتحقيق حياة صحية خالية من الإعاقة في سن الشيخوخة.
 يجب أن تكون السياسة العامة للبلد تعمل على تعزيز ممارسة الأنشطة والتمارين الرياضية بين كبار السن، ولا يتم تقديم هذه الأنشطة على أنها حكر على الشباب فقط، فالرياضة “مشروع يستمر مدى الحياة” والاهتمام بها باعتبارها مفتاح الشيخوخة الناجحة والصحية.
 من هنا، يجب أن تكون استراتيجية الرياضة الوطنية لكبار السن في المملكة تضع وتنفذ بمشاركة وزارتي الصحة والعمل والتنمية الاجتماعية بالتعاون مع اللجنة الأولمبية، وتستهدف زيادة مستويات النشاط البدني للسكان وبالخصوص لدى كبار السن لما للرياضة من دور في مساعدة الناس على أن يصبحوا أكثر نشاطًا. 
فللرياضة والنشاط البدني إمكانية كبيرة لتوفير فرص لتطوير العلاقات الإيجابية بين الأفراد، وتعزيز الرفاهية الشخصية، وتكوين الصداقات، ومكافحة مشاعر العزلة الاجتماعية والوحدة، والشعور بالترابط المجتمعي وتكون شكلًا من أشكال الاستمتاع الجماعي من خلال الأنشطة البدنية والترفيهية ليس للممارسين فقط ولكن أيضًا للمشاهدين والمتواجدين معهم.

باحث في الإدارة الرياضية

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية