العدد 4751
الأحد 17 أكتوبر 2021
نهجنا الاستشرافي ميّزنا في الاستجابة لكورونا... فخورون بأننا أبهرنا العالم
الأحد 17 أكتوبر 2021

عندما اكتشف العالم الأزمة الصحية وشاع مصطلح كورونا (كوفيد ١٩) لم ينتظر الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا، بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله، وصول أول حالة إيجابية مصابة للبحرين حتى بدأ في اتخاذ الإجراءات الصحية والتدابير الوقائية من خلال خبرة أبناء البحرين في المجال الطبي والصحي، حيث كان هناك نهج استراتيجي واستشرافي، وجهود بذلت ليل نهار، منذ اكتشاف الفيروس في ووهان، وكان مستبعدًا جدًا تحول المرض لجائحة عالمية بهذا الحجم.
نجاح البحرين لم ليكن وليد اللحظة بل إنه نتاج لاستشرافنا المستقبل، الهدف كان واضحًا والتحدي كان أن نحافظ على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين دون استثناء، لكننا بفضل من الله تجاوزنا المحنة إلى ما أبعد منها بمراحل، فصرنا من أهم المساهمين الفاعلين في مواجهة الوباء على المستوى الدولي في الوقت الذي كان العالم يشيد بتجربة البحرين في التصدي والوقاية من فيروس كورونا، فقد قطعنا أشواطًا ناجحة في تنفيذ أصعب السيناريوهات، فكان لدينا غرف لإدارة العمليات، رقم ساخن مباشر، مستشفيات قيد التجهيز، دفعات مستمرة من أجهزة التنفس، خطط أولية، وخطط بديلة، تدريب ميداني، تجهيز للكوادر البشرية، أفكار قيد التنفيذ، باختصار بذلنا الجهود كافة حتى حققنا هذا النجاح والانجاز.
وقد تبنت مملكة البحرين رؤية واضحة وسياسة اتصالية تعتمد على الشراكة والمسؤولية، فالمعلومة التي تتضمن التوعية والتثقيف والوقاية أصبحت متداولة لدى الكل.
وقد شكّل المؤتمر الصحافي للفريق الطبي الوطني في المرحلة الأولى من الوباء نقلة فارقة في رفع الوعي واستشعار المسؤولية، وحققنا نظرًا لذلك نتائج مميزة وتقدمًا ملحوظًا، فالأمان والأمل بأن الفرج قادم قريبًا لم يغب لحظة عن بال أي منا، والشفافية الموجودة مكنتنا من أن نواصل بعزم وحماية و التزام.
أما علامة الإشارة الضوئية فقد كانت إحدى إنجازات البحرين التي نفخر بها والتي لم تتح لنا أن نتعرف كمواطنين على ما يدور حولنا فقط وإنما جعلتنا نكون جزءا من استشراف مستقبل مواجهة الوباء في المقام الأول، كما أتاحت لنا فرصة أن نكون مساهمين من جهة أخرى في رسم سيناريوهات مستقبلية والوصول للهدف المرجو، في الوقت الذي تتردد فيه دول العالم لاتخاذ قرار لكل مرحلة يستطيع أي فرد منا أن يخبر العالم كيف سنكون في كل مرحلة.
هذه بعض من النجاحات التي استطاع أبطال فريق البحرين تحقيقها، والتي لا تجعلنا نستغرب ما قاله رئيس منظمة الصحة العالمية “ما شاهدته في البحرين من استجابة للوباء أبهرني، وسأنقل التجربة للعالم”. فخورون بأننا أبهرنا العالم، والآفاق بإذن الله تمتد للأجمل في ظل وجود قادتنا الكرام، حفظ الله البحرين وجعل رايتها خفاقة.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية