العدد 4756
الجمعة 22 أكتوبر 2021
أهمية الإعلام الإنمائي
الجمعة 22 أكتوبر 2021

اليوم العالمي للإعلام الإنمائي من الأيام العالمية التي تحتفل بها الأمم المتحدة في أكتوبر من كل عام، لنشر المعلومات للرأي العام فيما يتعلق بمشاكل التجارة والتنمية، وهو يُصادف تاريخ اعتماد الأمم المتحدة الاستراتيجية الإنمائية الدولية الثانية لعقد الأمم المتحدة الإنمائي في 1970م، ويهدف الاحتفاء به إلى انتباه الرأي العام العالمي تجاه مشاكل التنمية وتعاون دول العالم لحلها، ولتحسين عملية نشر البيانات والمعلومات، والوعي بأهمية التنمية، فالإعلام الإنمائي له دور كبير في إدماج كل دول العالم بمختلف قدراتها التنموية للمشاركة في مواجهة التحديات والمشاكل التي تواجه التنمية من الموارد والتعليم والقدرة على الاستثمار، وغيرها، لإيجاد حلول جديدة في مجال التنمية.
إن عدالة استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتقنياتها تتطلب إزالة الفجوة الرقمية أو تقليلها بين الدول التي تختلف مستويات تنميتها، فهذه الفجوة تؤثر في التطبيقات المهمة من الناحية الاقتصادية والاجتماعية، وتتحكم في جودة الأعمال التجارية والصحة والتعليم، وفي مجال القدرة على الاتصال السريع بين الدول، وقد أصدرت الأمم المتحدة العديد من القرارات الإنمائية بدءًا من 1960م التي تتوافق مع أهداف التنمية المستدامة لتحقيق مستقبل أفضل وأكثر استدامة للجميع.
لقد كشفت الجائحة عن عدم المساواة وأظهرت الخلل بين نزاهة العلاقات المختلفة بين الدول المتقدمة والنامية، وكيفية تحقيق أهداف التنمية المستدامة لعام 2030م، ونشوء وضع يتطلب اتخاذ خطوات جادة وفاعلة لمسار تحقيق هذه الأهداف، ويتطلب أيضًا العمل على إجراء تحولات منهجية عميقة نحو اقتصاد أكثر استدامة لصالح البشر وأرضهم وبيئتهم. 
إن اهتمام الرأي العام في ظل التكنولوجيا الحديثة أصبح أكثر اهتمامًا وتأثيرًا بقضايا التنمية وتحدياتها، فالإعلام التنموي يطرح أمام الرأي العام حلولًا مقترحة للدفع باتجاه مواجهة التحديات وتحقيق التنمية، وبتعزيز المنظومات السياسية والتشريعية والبرامج المتعلقة بالنواحي البيئية والاجتماعية والاقتصادية، ما يتطلب توسيع آفاق التعاون المحلي والدولي، خصوصا في مواجهة التحديات، وتحقيق التنمية، ومناقشة التحديات وحلولها المقترحة أمام الرأي العام، و”لإلقاء الضوء على المعلومات والأرقام والإحصاءات المتعلقة برفع النمو الاقتصادي، القدرة على المنافسة، الحصول على المعلومات والمعارف، القضاء على الفقر والجوع، توفير العلاج والمأوى للكثير من البشر، تحسين نوعية الغذاء، تمكين النساء وحقوق الإنسان”، وهذا يؤدي لإحداث التغيير نحو الأفضل، وردم الفجوة الرقمية، وتسخير التكنولوجيا لخدمة الإنسان وقضاياه التنموية.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .