العدد 4790
الخميس 25 نوفمبر 2021
أضاعوا أعمارهم هباء لكسب خاطر إيران
الأربعاء 24 نوفمبر 2021

ليس في الأفق ما يشير إلى رجوع الفئة الضالة عن تقبيل أرجل ملالي إيران وقبول التجنيد في العصابات الإرهابية، بل على العكس من ذلك، نرى زيادة الأعمال الوضيعة الإجرامية وممارسة شتى أشكال وألوان الإرهاب، والغوص بغباء في متاهات الاستسلام والإذلال، ومواصلة السير في مسالك التخريب والفوضى.
المسألة لا تحتاج إلى التشريح العميق، فهؤلاء العملاء والمرتزقة تنخر فيهم الخيانة ظاهرا وباطنا والحضيض النفسي، ولا ينفع معهم أبدا فتح صفحة جديدة والعودة إلى أحضان الوطن والانخراط في البناء والتعمير، فهم مثل الخلية المتكررة المتجانسة من حيث التركيب والوظيفة، ويعتبرون إيران البيت الدافئ الذي ينمون فيه ويشبون ويترعرعون، ونغمتهم الأساسية في الحياة هي ما يقوله ويأمر به خامنئي وصاحب الأفكار والسلوكيات المنحرفة عيسى قاسم.
علينا أن نعترف بأمانة وصدق بأن كل ما فعلته البحرين لهم “ما بين في عينهم”، “من الخطة الوطنية لتعزيز الانتماء الوطني، والمبادرات الرائدة في إطار الرؤية التنموية الشاملة لسيدي جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، والتي جعلت في مقدمة أولوياتها احترام حقوق الإنسان وترسيخ روح الوحدة الوطنية وقيم المواطنة الصالحة في إطار الدولة المدنية الحديثة القائمة على أسس العدل والمساواة وسيادة القانون”، وكذلك المبادرات الإعلامية المتعددة الرامية إلى حب الوطن والدفاع عنه، وغيرها الكثير، إلا أنهم – أي الفئة الضالة فقط – وهم ولله الحمد عدد قليل ولا يحسبون على أبناء البحرين الشرفاء من الطائفتين الكريمتين، يسيرون في الأرض بعقل بحجم الكبسولة، مجرد جماجم خاوية أضاعوا أعمارهم هباء في الهواء لكسب خاطر إيران.
قال حكيم لابنه: “أنا يا بني لا أطلب منك أن تقتدي بي، أو أن تكون مثلي، بل أن تكون قدوة لغيرك”، فأية قدوة تنطبق على أولئك الإرهابيين وبأية صورة سينظر إليهم الناس والأقرباء.. صدقوني لا يستطيع الفكر في كل أمم العالم أن يفهم كيف يعيش ويفكر هؤلاء.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية