العدد 4790
الخميس 25 نوفمبر 2021
“الدراهم مراهم”
الأربعاء 24 نوفمبر 2021

يحكى أن رجلاً تافهاً، كان لا يقيم أهمية لكرامته، فأباح لنفسه الأعمال السيئة لأجل المال، فجاءه أحد أفراد عائلته من باب الحرص على سمعة العائلة، فجلس يتحدث إليه عن الأمانة والعفة والصدق وفضيلة التخلق بالأخلاق الحسنة.
كل ذلك، وهو ينظر له دون أن يجيبه بحرف واحد، وانتظر حتى انتهى الرجل من كلامه، ثم أحضر ورقة وكتب فيها كلام بذيئا، ثم وضع أمامها ورقة من المال.. وقال له: انظر إلى الورقة، ماذا ترى؟
أجابه قريبه: لا أرى سوى النقود.
فقال له : نعم “الدراهم مراهم” فهي تستطيع أن تمحو كل بذيء، ففهم قريبه أنه لن يتراجع عن أفعاله، مع اعتقاده أن المال يشفي ويستر العيوب، فتركه وانصرف.
قصة من أحكام العرب، تطرح لمسامعنا سؤالاً، كم من الناس اليوم يسيرون على هذا النهج وهذه الغاية؟ كم منهم يظن أنه بالمال يستطيع شراء أي شيء، ومسح أي شيء، ومداواة العيوب، والنقص، وسوء الخلق، وبيع الذمم؟
لقد خفي على هؤلاء أن المال وجد في الحياة للزينة، والامتحان، وليس غاية الحياة الحقيقية ومناها، وكم عدد من ماتوا مخلفين وراءهم الملايين، على شكل أرقام صغيرة في شاشة الكمبيوتر، لا أكثر من ذلك ولا أقل.
قيمة الإنسان في عمله، وسمعته الطيبة، ووصله الناس، وخدمتهم، والتخفيف عنهم من وطأة العوز والفقر والحرمان، وما غير ذلك، فهي جثث تسير على الأرض، وستكون تحتها في يوما ما، بحال لا يختلف كثيراً. ودمتم بخير.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية