العدد 4790
الخميس 25 نوفمبر 2021
إنما الأمم الأخلاق
الأربعاء 24 نوفمبر 2021

الأخلاق عنوان الشعوب، وقد حثت عليها جميع الأديان، ونادى بها المصلحون، فهي أساس الحضارة، ووسيلة المعاملة بين الناس، وقد تغنى بها الشعراء في قصائدهم كالبيت المشهور لأمير الشعراء أحمد شوقي “إنما الأمم الأخلاق ما بقيت... فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا”، وقد تلقيت كغيري عبر وسائل التواصل الاجتماعي قصة أشبه بالخيال، ولا أدري إن كانت حقيقية، لكن إذا اعتبرناها واقعية فمن الإنصاف أن نعطيها حقها من الإشادة والتقدير، لأنها درس ولا أروع في الأخلاق والذوق.
ودعوني أنقل للقارئ الكريم نص الرسالة المتداولة ليكون على بينة.. خلال رحلة طيران استغرقت 10 ساعات كانت متجهة من سيؤل الكورية إلى سان فرانسيسكو الأميركية، هذه الأم وزعت على أكثر من 200 مسافر في الطائرة كيسا يحتوي على حلوى وعلك وسدادات أذن كنوع من الاعتذار المسبق لاستخدامها في حالة بكاء طفلها الرضيع (4 شهور) خلال الرحلة، احتوى الكيس أيضًا رسالة مضمونها “مرحبا أنا جان وو.. عمري 4 شهور، واليوم أنا مسافر إلى أميركا مع والدتي وجدتي لزيارة عمتي، وأنا متوتر قليلًا وخائف لأنها الرحلة الأولى لي في حياتي، فمن الطبيعي أن أبكي أو أتسبب ببعض الإزعاج، وسأحاول أن أبقى هادئًا لكن لا أستطيع أن أعدكم بذلك، سامحوني ولهذا السبب والدتي جهزت لكم كيسًا فيه بعض الحلوى وسدادات أذن، من فضلكم استعملوها إذا أصبح صوتي عاليًا.. أتمنى لكم رحلة ممتعة وشكرًا”.
ألا تتفقون معي على أنها رواية أشبه بالخيال؟ ألا تعتقدون أن علينا الكثير من اللوم لبعض تصرفاتنا وأسلوب تعاملنا في الحياة وممارساتنا الخاطئة، أكرر للمرة الألف.. نحن بحاجة لبذل جهود كبيرة ومضنية لسد الفجوة الكبيرة من ناحية زرع الأخلاق الحميدة والذوق الراقي. نعم.. نحتاج إلى تكثيف منصات التواصل الاجتماعي لمثل هذه القصص الملهمة، وتناقلها والتحدث عنها في منازلنا مع أفراد العائلة وفي مجالسنا وجوامعنا ومدارسنا وجامعاتنا، صدقوني أن هذه القصص الرائعة لها مفعول السحر ولها انعكاساتها الإيجابية على الجميع.
علينا أن نستمر “جميعًا” لتحقيق ذلك، وألا نرمي المسؤولية على الآخرين، وأنا لا أشك في مستوى أي بحريني من حيث تمتعه بحسن الخلق والذوق والاحترام، لكن تبقى هناك فئة ليست قليلة تنسف وتشوه السمعة الطيبة التي بناها آباؤنا وأجدادنا عبر السنوات والعقود الماضية. والله من وراء القصد.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية