العدد 4791
الجمعة 26 نوفمبر 2021
رؤيا مغايرة فاتن حمزة
جذور الإرهاب
الخميس 25 نوفمبر 2021

في إطار الجهود الأمنية لحفظ أمن الوطن، وفي عملية أمنية استباقية بالتعاون مع جهاز المخابرات الوطني والمباحث والأدلة الجنائية تم القبض على عناصر إرهابية شرعت في التخطيط والإعداد لعمليات إرهابية تستهدف الأمن والسلم الأهلي، وضبط أسلحة ومتفجرات مصدرها إيران لدى تلك العناصر المرتبطة بمجموعات إرهابية موجودة في إيران.
واهم ذلك الذي يظن أن هكذا حوادث معزولة عن بعضها البعض، وأكثر وهماً من يظن أن هكذا محاولات فردية وآنية ولها دوافع انفعالية وقتية، فهذه المحاولات المتكررة بقدر قدمها هي حديثة ومتجددة وستستمر إلى يوم القيامة، وهي نتاج كتب صفراء وضعها أعداء الإسلام فتبنتها جماعة ممن يتكلمون بألسنتنا، إما بحس الظن أو بجهل وتجهيل بعد أن سلموا رقابهم لمراجع السوء، فالفرس الذين قتلوا الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه هم ذاتهم اليوم يقتلون عمر آخر هنا وهناك من خلال إرهابهم، ولن يتوانى الفرس عن انتقامهم بعد أن كسر العرب خشومهم وأذلوهم، فمتى ما رأيت إرهاباً فابحث عن الفرس، فعداؤهم لنا تاريخي مدفوع بآلاف المرويات المكذوبة التي تمدهم بالأحقاد ويتوارثونها جيلاً بعد جيل.
رحم الله الفاروق عمر رضي الله عنه حيث قال: “يا ليت بيننا وبين الفرس جبلاً من نار لا ينفذون إلينا ولا ننفذ إليهم”. سجلهم إجرامي وحافل بأعمال إرهابية تضاف عليها الممارسات القمعية ضد شعبهم في الداخل، ضاربين كل القرارات الدولية والعربية والإسلامية عرض الحائط.
من يقرأ التاريخ لا يجد صعوبة في الوقوف على مئات الشواهد التي تؤكد حجم المؤامرات والظلم عبر التاريخ، إيران تعد الأكثر ظلماً وعنجهية تجاه الغريب والقريب الذي يتذوق مرارة عنفها واستبدادها، فقد نفذت أجنداتها واستخدمت العنف كوسيلة للضغط تحقيقاً لرغباتها ومطامعها.. هذه سياسة ولاية الفقيه ونظامها الظالم المعادي للحريات.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية