+A
A-

ناصر بن حمد: إنجاز قرطبة بلقب كأس الاتحاد الاسباني تتويجا لدعم الفريق وإدارة النادي

أكد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشئون الشباب أن تتويج فريق قرطبة الاسباني لكرة القدم بكأس الاتحاد الإسباني بعد فوزه على جويخويلو (1/صفر) في المباراة النهائية، يعتبر تتويج للدعم الكبير الذي يحظى به الفريق من إدارة النادي بالرئاسة البحرينية ويؤكد المسيرة الناجحة للفريق في الموسم الحالي، مبيناً سموه إلى أن هذا اللقب سيكون حافزاً كبيراً للفريق في مواصلة العطاء في الفترة القادمة.

وأشار سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة أن الظروف التي تهيأت للفريق الاسباني لعبت دوراً مؤثراً في تهيئة الأجواء المثالية للفريق طوال مشواره في البطولة ليكتب صفحة نجاح وقصة ذهبية للتاريخ سيتذكرها الأجيال القادمة للنادي.

وقال سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة "حرصنا على تقديم كامل الدعم للفريق الاسباني طوال الفترة الماضية، ونحن سعداء بروح الأسرة الواحدة التي يعيشها الفريق من لاعبين وجهازين فني وإداري ودعم لأدارة النادي، حيث حرص الجميع على كتابة النجاح وأن يؤكد الفريق دائماً جدارته في تحقيق الانتصارات".

وأضاف سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة "تابعنا باهتمام مشوار الفريق طوال الفترة الماضية، وكنا على ثقة كبيرة بقدرات اللاعبين بأن يقدموا أفضل المستويات في المباراة النهائية، وأن الروح العالية التي يتمتع بها افراد الفريق كان لها الدور البارز في تحقيق الانتصار والتتويج باللقب".

وتابع سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة "إن حصول قرطبة الاسباني على كأس الاتحاد سيكون عاملاً إيجابياً ومؤثراً على مشوار الفريق في الفترة القادمة والمضي قدماً بمواصلة تحقيق النتائج الايجابية والسعي الدائم لمواصلة كتابة قصة النجاح التي يعيشها الفريق".

وقدم سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة التهاني إلى إدارة نادي قرطبة وإلى الجهازين الفني والإداري واللاعبين وجماهير النادي، متمنياً سموه المزيد من النجاحات للفريق في الفترة القادمة.

وتمكن فريق قرطبة الاسباني من الفوز بكأس الاتحاد الإسباني للمرة الأولى بعد فوزه على جويخويلو (1/صفر)، حيث سجل الهدف اللاعب جافي فلوريس في المباراة النهائية التي شهدت مؤازرة جماهيرية للفريق وقدم فيها مستوى مميز، وحقق اللقب بجدارة واستحقاق ليكتب أسمه في لوحة الشرف للفرق الفائزة باللقب.

ويذكر أنه في موسم 61-62 تُوج النادي كبطل للدرجة الثانية بعد فوزه في المجموعة الفرعية الجنوبية ولعب المباراة النهائية ضد ديبورتيفو لاكورونيا. واللقب هو أول كأس ترفعه قرطبة في ملعبها.