العدد 4795
الثلاثاء 30 نوفمبر 2021
مواطنون ممنوعون من استخدام مرافق حدائق عامة
الثلاثاء 30 نوفمبر 2021

وثق أحد الفنانين المعروفين بالفيديو عبر حسابه بـ “الإنستغرام” إغلاق ملعب كرة قدم في إحدى الحدائق العامة بإحدى المحافظات أمام الأطفال، حيث يرفض رجل الأمن فتحها للأطفال بدون ذكر أي سبب مقنع، واتضح أيضا أن أحد البنوك تكفل بطلاء أرضية الملعب، وناشد الفنان الجهات المعنية بأهمية فتح الملعب طالما يوجد في حديقة عامة للمواطنين وليس ملكا خاصا.
ما نقله هذا الفنان يدفعنا إلى الحديث عن غالبية الحدائق العامة الصغيرة الموجودة داخل الأحياء، فهي في نوم عميق وخدر لذيذ وسبات مريح، فغالبيتها تعاني من فيضان من الإهمال ولا تحمل أي ظل من ظلال التطوير، ولا تصلح لكل أفراد العائلة ولا تبعث البهجة والفرح في قلوب الأطفال من خلال وسائل الترفيه التي فيها، وكذلك انعدام المساحة الخضراء.. حدائق تحتاج إلى صبر جميل عند دخولها ولا يمكن استيعاب كيف تعمل وهي مثل مصباح الغاز وقد اخبي نوره.
لماذا لا يتم الاهتمام إلا بالحدائق العامة الكبرى، والصغيرة التي بداخل الأحياء السكنية ترتجف أوصالها من الجوع والإهمال، وربما هذا ما يدفع رجال الحراسة فيها إلى منع المواطنين من دخول بعض المرافق مثل ملاعب كرة القدم مثلما حصل مع الحديقة المذكورة، فطالما الحديقة ملتصقة بظهرها على الحائط وكأنها مسلوبة القدرة على الحركة، وليس فيها أية لمسة من الحياة، فما الفائدة من فتحها أصلا للناس.
حديقة مجمعنا بمدينة عيسى نطالعها بعيون حزينة وضارعة على ما وصلت إليه من حال، فهي تحوم في حلقة مفرغة بحثا عن مخرج ولكن لا مخرج، كما أن العضو البلدي لا يتكرم بمعاينتها وكأن هناك ماردا يقف على عتبة الحديقة سيمنعه، ومع كل ذلك “والبلاوي” يتم صلب المواطن على الفور بمنعه من دخول بعض المرافق مثل ملاعب كرة القدم.
لنكن أكفاء بدرجة كافية وعلى مستوى العمل الذي نقوم به، أو أن لا نفتح حدائق صغيرة في الأحياء من الأساس.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .