العدد 4803
الأربعاء 08 ديسمبر 2021
الازدحام بمعناه العرفي
الأربعاء 08 ديسمبر 2021

تعتبر مملكة البحرين من الدول عالية الكثافة السكانية بواقع 1,501,611 من البحرينيين وغير البحرينيين يشغلون مساحة تصل قرابة 780 كيلومترا مربعاً، وهو ما يزيد من الحاجة إلى استخدام المركبات للتنقل، والتي وصلت وفقاً للإعلان الرسمي من قبل مركز الإعلام الأمني التابع لوزارة الداخلية إلى ما عدده 73160 مركبة حتى يناير من العام المنصرم 2020.
وتأتي زيادة المركبات لتشكل حملاً ثقيلاً على البنى التحتية بشكل عام، ما جعل وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني والجهات ذات العلاقة تدشن وتخطط لبناء شوارع وطرقات جديدة وأخرى أكثر استيعاباً كما حصل مع الشارع المغذي والرئيسي “شارع الشيخ خليفة بن سلمان”، ما كان له بالغ الأثر في تسهيل وتيسير الحركة المرورية في العاصمة المنامة وضواحيها، ناهيك عن خطط وزارة المواصلات والاتصالات المعلنة التي تهدف إلى بناء “مترو البحرين”، والذي سيشكل بالفعل فارقاً في مسألة تطوير المواصلات في البحرين.
وإذا ما تطرقنا إلى الازدحامات الحاصلة، ومقارنتها بالدول الأخرى، فإنه من الغريب جداً اعتبار الازدحام الشديد الذي يسمح بتحرك السيارات حتى بالشيء اليسير جداً من سرعتها المعهودة بأنه ليس ازدحاما على الإطلاق! ففي زيارتي لإحدى الدول المكتظة والمزدحمة، فإنه مادامت السيارات متحركة حتى لو بالشيء اليسير، فإن ذلك في العرف المحلي السائد لديهم لا يعتبر ازدحاماً، بل الازدحام بالمعنى الحقيقي عندهم هو وقوف مسير السيارات بشكل تام، وهو قليل الحدوث لدينا على المقياس العام، ولكن يجدر الاعتراف بأننا أمام مرحلة صعبة جداً، تحتاج إلى تسارع الخطا في عمليات بناء البنى التحتية لتكون جاهزة مع التزايد السكاني والذي يقدر كمعدل نمو سكاني في المتوسط بقرابة 7.4 %، ما يعني زيادة متوقعة لعدد السيارات التي تجوب الشوارع والطرقات، وذلك حتى لا نضطر إلى تغيير معنى الازدحام في عرفنا المحلي.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية