العدد 4843
الإثنين 17 يناير 2022
د.خالد زايد
صحافة المواطن
الأحد 16 يناير 2022

يتأثر الفرد داخل أي مجتمع من المجتمعات بما يقرأه من أخبار وأحداث وتحليل وغيرها من الصور والفنون الإعلامية التي يتم تداولها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث باتت هذه المواقع والمنصات على اختلافها من أكثر الوسائل فعالية في نقل المعلومات بين الناس، نظراً لسهولة الوصول إليها وسرعة إنتاج المادة الإعلامية من خلالها، حيث أصبحت واقعا جديدا للإعلام وأحد مصادر الثقة للمستخدمين في مختلف الدول.


وظهر لنا مصطلح “صحافة المواطن” الذي يُعرف بأنه صحافة لشخص أو مجموعة من الأشخاص غير مختصين بالعمل الصحافي، يلعبون بشكل كبير دوراً نشطاً في اختيار وجمع وتحليل ونشر المعلومات والموضوعات المختلفة، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، خصوصاً في عصر الإنترنت والتكنولوجيا الحديثة والمتسارعة في وقتنا الحاضر.


وقد برزت ظاهرة صحافة المواطن كشكل جديد من أشكال الممارسات الصحافية غير المهنية، وبدأت تأخذ حصتها من الدراسة والأبحاث في البلدان المتقدمة على المستوى الإعلامي، وبناء على ذلك ظهرت عدة تيارات بحثية تدعو للاهتمام بهذه الأنواع الجديدة من الأشكال الصحافية، وإحداث تغييرات في طبيعة الممارسات الصحافية والإعلامية المتبعة في وسائل الإعلام التقليدية.


وانطلاقاً من ذلك يمكن القول إن صحافة المواطن دخلت وسائل الإعلام عبر آليات جديدة، وساعدت على ذلك التغيرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها من تغيرات بشرية شهدها العالم في السنوات الأخيرة، والتي لعبت فيها صحافة المواطن دوراً لا يمكن إنكاره، ما دفع الجمهور للبحث عن وسائل جديدة لمعرفة الأخبار التي تدور من حوله، ومن هنا جاءت الحاجة إلى دراسة هذه الظاهرة الإعلامية الجديدة وهذا النمط الاتصالي الجديد، كي يكون أحد الروافد الإعلامية المستحدثة لخدمة الدول فيما يتعلق بنشر المعلومات والأخبار.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .