العدد 4845
الأربعاء 19 يناير 2022
تقليد أعمى
الثلاثاء 18 يناير 2022

تلقيت كغيري خبرًا مقتضبًا من قبل أحد المحامين البحرينيين، يقول إن بحرينية طلبت الطلاق من زوجها بعد 5 سنوات من الزواج! إلى الآن والخبر عادي جدًا، ولكن كما يقولون “لو عرف السبب بطل العجب “.. تقول الزوجة إنها تتابع المسلسلات التركية بهوس، خصوصا الرومانسية منها، وإن زوجها ليس رومانسيًا مثل الممثلين الأتراك! وفي المقابل يقول المحامي إن الزوج المغلوب على أمره قام بواجباته الأسرية على أكمل وجه.

يبدو أن هذه الزوجة دخلت أجواء المسلسل التركي من أوسع أبوابها، وحيث إن الأجواء كانت ممطرة مؤخرا في البحرين، فقد طلبت منه أن يقبلها وقت هطول المطر، والذي بدوره رفض الفكرة، ومنها طلبت الطلاق!


في اعتقادي أن هذه الرواية تصلح لأن تكون مسلسلا بحرينيا مدبلجا، وأراهن أنه سيلاقي كل نجاح! لا أدري كيف أعلق على هذا التصرف، حيث لم تتم مراعاة قدسية الحياة الزوجية، ولم يتم تقدير هذا الزوج الذي قام بدوره وواجباته الأسرية على أكمل وجه على حد تعبير المحامي. أنا لا أدافع عن الرجل، ولكن أتحدث هنا عن التصرف غير المسؤول من قبل هذه المرأة التي تريد أن تعيش حياة الأفلام والمسلسلات الرومانسية غير الواقعية، من الظلم أن نقسوا على أي إنسان - رجلا كان أم امرأة - بسبب تقصير من جانب واحد، ودائمًا أنادي بأن يكون الإنسان منصفًا مع شريك حياته، يقدره ويذكر إيجابياته، لا السلبيات، فالكمال لله سبحانه وتعالى.


شخصيًا أجزم بأن أساس أية علاقة زوجية الاحترام ثم الاحترام، فمتى ما وجد الاحترام وجد الحب والتقدير والانسجام، والنتيجة علاقة زوجية سعيدة، ولا شك بأن احترام الطرفين ينبع من التربية والنشأة الصحيحة، إذ نجد أحيانًا أن أحد الأطراف يتمتع بأقصى درجة من الرقي ونبل الأخلاق بينما الطرف الآخر يفتقد أبسط أبجدياتها، وهنا تظهر الفوارق في التعامل وعدم القدرة على تحمل الآخر.


لاشك أن الموضوع متشعب ويطول شرحه، ولكل حياة زوجية ظروفها ومشاكلها التي يصعب على أي شخص من الخارج فهمها بشكل دقيق، لكن أتمنى لجميع المتزوجين حياة كريمة وهادئة مليئة بالاحترام والحب والتقدير والعمل الجاد للحفاظ على هذا الكيان الشامخ، قال تعالى “وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً “.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية