العدد 4848
السبت 22 يناير 2022
المشروع الإسكاني النموذجي
السبت 22 يناير 2022

منذ عام 1963م، والذي صادف وضع حجر الأساس لمشروع مدينة عيسى.. منذ ذلك الوقت والمشاريع الإسكانية تتوالى على قدم وساق، سواء على صعيد المشاريع الإسكانية أو المشروعات التمويلية والخدمية والتنموية، والأرقام والإحصائيات تؤكد ما ذهبنا إليه، وبهذا شملت تلك المشاريع كل مدينة وقرية في كل أصقاع محافظات المملكة وفق رؤية متكاملة الجوانب هدفها الرئيس تلبية احتياجات المواطنين.


حاضرا نشهد طفرة إسكانية لم تتوقف عن الإنجاز والعمل الدؤوب، وأمانة لم نشهدها قبلا، فالمتابع الدقيق والمنصف يدرك ذلك، وهذه كلمة حق يجب أن نقولها للتاريخ، وفوق ذلك نحن نثمن الدور الكبير الذي تقوم به الدولة والحكومة معا في هذا الملف الحيوي والمهم جدا في توفير السكن اللائق والعيش الكريم لأبناء الشعب البحريني، خصوصا ذوي الدخل المحدود وفق دستور المملكة في المادة رقم 9 الفقرة “و”، وما صرح به المواطنون حديثا عن مشروع مدينة شرق الحد خير دليل على درجات الرضا والقناعة بما يتعلق بنوعية المنازل، ووضعية وهندسة المرافق والخدمات العامة المحيطة بالمنطقة وكيفية تصميمها، والتي بدورها تتماشى مع طبيعة الحياة العصرية والبيئة المناسبة التي يتطلع أن يعيش وسطها البحريني.


مثل هذا المشروع الإسكاني النموذجي - أي مشروع مدينة شرق الحد - مطلوب تعميمه على جميع المشروعات الإسكانية التي هي الآن تحت التنفيذ أو الأخرى الجديدة التي ستقام في المستقبل القريب أو البعيد.


ونطالب وزارة الإسكان بإعادة النظر في طلبات المواطنين الذين تخطوا سن 50 عاما من أعمارهم، وذلك عند تقديم طلباتهم الإسكانية لسبب من الأسباب مثل “الزواج على كبر”، فهناك عدد من أولئك المواطنين البسطاء من ذوي الدخل الشهري الضعيف حرموا من الاستفادة من تلك الخدمات الإسكانية، ورفضت طلباتهم كونهم وصلوا إلى هذه المرحلة العمرية، وهم الآن يعيشون مع أفراد أسرهم في مساكن تفتقد أبسط متطلبات السكن، فنجدهم إما يعيشون في غرفة واحدة في بيوت أهاليهم أو يستأجرون شقة صغيرة “لين الله يفرجها”. وعساكم عالقوة.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .