العدد 4869
السبت 12 فبراير 2022
ذكرى الميثاق.. جلالة العاهل يهدي البحرين عقدين فريدين
السبت 12 فبراير 2022

ستزدان روزنامة مملكة البحرين يوم الاثنين القادم، الرابع عشر من فبراير 2022 بالذكرى الحادية والعشرين للإجماع الوطني والشعبي التاريخي على ميثاق العمل الوطني بنسبة 98.4 بالمئة، وليست الذكرى احتفاء كرنفاليا بيوم 14 فبراير 2001، مع أنه يحق لنا أن نحتفي ونحتفل، لكن ما هو أبعد من ذلك هو أن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وضع على “صدر البحرين” عقدين فريدين.
عقدان من الزمن هي فترة يسيرة في تاريخ الأوطان، لتتحقق نقلة بناء نظر لها العالم بإجلال وتقدير وإعجاب. وحين أشير إلى أن الاحتفاء له أبعاد جوهرية أخرى، فالقصد من ذلك هو أننا عشنا خلال العشرين عامًا الماضية ومازلنا مرحلة تحولات كبرى مهمة يقودها جلالة العاهل أيده الله، فالتحول نحو الملكية الدستورية تأسس على قواعد دولة القانون والمؤسسات والمشاركة في صنع القرار، يساندها انتقال طموح في مختلف ميادين التنمية الشاملة، يحدث هذا في وطن صغير المساحة كبير المكانة على خارطة العالم، وقلما تتمكن دولة محدودة الإمكانيات من أن تحقق ما يرنوا إليها قادتها وشعبها معًا إلا أن تكون “مملكة البحرين”.. هي نموذجها المثالي.
إن إرادة الإصلاح في بلادنا قامت على ثوابت وطنية راسخة تلاقت فيها تطلعات الحاكم والمحكوم، وهذه الرؤية كانت ولا تزال ماثلة في فكر جلالة القائد وأبرز صور ترجمتها مرحلة التجديد النهضوي التي استلهمها صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله ورعاه من رؤية القائد الوالد، ولا ريب، كان للمغفور له بإذن الله تعالى سمو الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، طيب الله ثراه، بصماته الحاضرة والمشهودة في تاريخ البحرين المعاصر، فنحن أمام تكامل رؤى قيادة حكيمة وشعب يؤمن بالإنجاز والتطلع إلى المستقبل، وهنا يكمن أساس الذكرى.. الإنجاز.
بالتأكيد، حالت ظروف جائحة كورونا دون أن نعطي الذكرى حقها في رصد الإنجازات، لكن تعود بي الذكرى التاسعة عشر إلى حفل “ميثاق من ذهب” الذي أقيم في صرح الميثاق تحت رعاية جلالة العاهل، ففي ذلك اليوم شعرت كما شعر كل بحريني بالفخر حين كرم جلالته 390 منجزًا حققوا إنجازات في العام 2019، وهنا جوهر الاحتفاء والاحتفال: الإنجاز يتواصل ضمن مسيرة النهضة البحرينية الشامخة.. كل عام والبحرين، ملكًا وحكومةً وشعبًا، في تقدم ورفعة ونهضة لا تعرف الحدود.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .