العدد 4918
السبت 02 أبريل 2022
خواطر رمضانية.. من جمال الروح البحرينية
السبت 02 أبريل 2022

هاهي نسمات شهر رمضان المبارك تحل علينا بخيراتها وأمنياتها وبهجتها التي تملأ بلادنا الغالية مملكتنا البحرين بكريم عطائها، فنبتهل إلى المولى العلي القدير أن يحفظ هذه الأرض الطيبة الكريمة، وكل من يعيش عليها، ونرفع أزكى وأطيب التهاني إلى مقام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، حفظهما الله ورعاهما، وإلى العائلة المالكة والكريمة وإلى جميع المواطنين والمقيمين، سائلين الله سبحانه وتعالى أن يعيد علينا شهره الفضيل أعوامًا وأعوامًا وبلادنا في طريق التقدم والنهضة والأمن والأمان.. اللهم آمين.
تأخذني الخاطرة إلى سنوات الطفولة في رحاب شهر رمضان.. هناك في العاصمة المنامة وفرجانها وأزقتها ومآذنها وأسواقها ونهاراتها ولياليها الرمضانية التي تملأ الروح بأعمق معاني السعادة وإن كانت ذكريات.. والخير كل الخير في مدن البحرين وقراها ومناطقها وأحيائها مهما تمر السنين وتعبر مسافات الزمن، لتجمعنا بركات الشهر الفضيل ونحن نتوارث عاداتنا وتقاليدنا أبًا عن جد، وننقلها إلى أبنائنا وأحفادنا، فالبحرين بقيادتها الكريمة وشعبها الوفي الطيب، تبث فينا معاني المحبة والتسامح والإخاء والكرم، وتغرس في قلوبنا غرسًا من معاني الأسرة الواحدة المتحابة.. أليس كذلك؟ ولهذا أقول: “كم اشتقنا للمجالس الرمضانية طوال فترة الجائحة.. أي موسمين رمضانيين عشناهما في ظروف الإجراءات الوقائية والاحترازات التي تشارك فيها الجميع من أجل البحرين وأهلها.. اشتقنا لتلك المجالس التي تغمرنا بالخير الوفير، وهاهي ليالي الشهر المبارك تعود، وستعود بعون الله لقاءات أهل البيت البحريني في مجالسهم التي تفتح أبوابها لتستقبل أحبابها من كل بقعة بحرينية طيبة. المعاني النبيلة تأخذني إليها خاطرتي أيضًا، فحتى في ظروف جائحة كورونا بقيت صور الواجب والمسؤولية المجتمعية وأعمال الخير والإحسان وأنشطة العمل التطوعي تؤكد أن المجتمع البحريني كالبيان المرصوص، وليسمح لي القارئ الكريم أن أعبر عن مشاهدة شاهدتها وشاهدها غيري الكثير، لاسيما قبيل وقت الإفطار في مختلف المناطق، فلم يتأخر أهل البحرين عن إكرام الوافدين من العمالة من مختلف الجنسيات والأديان، ورأينا كيف أن حملات إفطار صائم وفق الإجراءات الاحترازية نشرت أطيب معاني الخير، وهذا من شمائل وسمات وطبائع البحرينيين التي تميزهم منذ القدم. ها نحن نستعد لشهر الخير، ونحافظ على تراثنا وعاداتنا وتقاليدنا، وتطيب المجالس بتلاوة القرآن الكريم وتحف البحرين وأهلها الدعوات بروح المحبة والتواصل.. ونسأل الله أن يحفظ بلادنا وقيادتنا وشعبنا، ومبارك عليكم الشهر.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .