العدد 4925
السبت 09 أبريل 2022
ثقة القيادة بالشباب البحريني
السبت 09 أبريل 2022

مؤخرًا تمت تسمية أحد شوارع البحرين باسم “شارع الشباب البحريني”، الذي يقع بالمنطقة التعليمية بمنطقة مدينة عيسى بالمحافظة الجنوبية، وترجع هذه التسمية إلى دور الشباب في المجتمع وإسهاماتهم في خدمة بلادهم، وتخليدًا للمنجزات التي حققها القطاع الشبابي بكل الأصعدة، وتجسيدا لثقة القيادة البحرينية بشباب البحرين، فهم عُماد الحاضر وقوة المستقبل، والركيزة الأساسية لتقدم وبناء المجتمع، والذين يحملون بداخلهم طاقات وإبداعات مُتعددة، ويجتهدون في تقديم الأفضل لرقي المجتمع ونهضته.


تعني كلمة “الشباب” “الفتاء والحداثة”، وهي الفئة المجتمعية المُتقدمة الناهضة، لما تملكه من طاقة وحيوية وقوة وقدرة على العطاء في مختلف قطاعات التنمية، وهُم الأكثر طموحًا وحماسًا في تنمية المجتمع، وهُم أساس التغيير والقوة القادرة على إحداثه، وتسعى الدولة ومؤسساتها إلى استقطاب طاقات الشباب وتوظيفها لقدرتهم على التفاعل مع مختلف المعطيات السياسية والاجتماعية المُتغيرة. تمتلك فئة الشباب روح المبادرة والمنافسة الشريفة في الإبداع والابتكار، والتي تُمكنهم من إطلاق أفكارهم وخلق مُبادرات ومؤسسات وجمعيات في مختلف المجالات التي تساهم في تنمية المجتمع، كما يبرز دور الشباب في العمل التطوعي كما حدث أيام جائحة كورونا ويحدث بالأعمال الخيرية للجمعيات والمؤسسات، وبالخدمات التطوعية الأخرى في المُدن والقُرى والأحياء البحرينية، وهي أعمال تبني شخصية الشباب وتُعزز روح المواطنة لديهم وتصقل مواهبهم.


تسمية “شارع الشباب البحريني” لم تأت من فراغ، بل لأهمية الشباب البحريني ودوره بمختلف المجالات، فهناك الكثير من الأدوار التنموية الاجتماعية والاقتصادية التي يقومون بها، فهم قوة اقتصادية بجميع القطاعات بما يملكونه من أفكار ريادية خلاقة تزيد الإنتاج كما ونوعا ودخلا، فالبلدان الناهضة تهتم بشبابها، وتلتزم بصقل شخصيتهم الشبابية بتوفير الخُطط والبرامج الكفيلة بتأهيل الشباب والتنشئة والتربية التي تكسبهم المهارات والخبرات العِلمية والعملية لمختلف الميادين المجتمعية، وتوفر لهم الوظائف وتضع الموظف المناسب في المكان المؤهل له.


إن الاهتمام بالشباب رؤية بحرينية ثقافية تربوية اجتماعية اقتصادية سياسية تقنية جامعة.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية