العدد 4939
السبت 23 أبريل 2022
شهيد المحراب
السبت 23 أبريل 2022

استلم الإمام علي بن أبي طالب “عليه السلام” الخلافة بعد مبايعة المسلمين له في ظروف اجتماعية وسياسية خطيرة ومضطربة شهدتها المدينة المنورة بعد اغتيال الخليفة عثمان بن عفان “رضي الله عنه”، وقد قدم الإمام الخدمات العِلمية والاجتماعية العامة والمشورة والنصيحة في مختلف شؤون الدين والحُكم، وقد أنفق على الفقراء وحرر العبيد، واشتغل في الزراعة وبناء المساجد، فبعد توليه الخلافة أمر بتوزيع المال بين كل المسلمين دون استثناء، وامتاز عهده بالشدة والحزم في تنفيذ الشريعة الإسلامية، وكان يأمر الولاة بعد تعيينهم بـ “حُسن الخُلق مع الناس، والتعامل بإنسانية مع الجميع”.
في عهده نال الجميع حقهم من رعاية الدولة، وهي سيرة لم تعجب أولئك الذين قلت عطاياهم بعد مساواتهم بالفقراء، كما نال غير المسلمين حظهم من الرعاية والعناية، وخصص لهم الإمام نصيبا من بيت مال المسلمين، فالدين في نظره لله والمال مال الله، وجميع الناس لهم حقوقٌ فيه، إلا أن هذا العهد لم يطل، فكانت الحروب والمعارك تُشن ضده من أجل الإطاحة به واستبعاده، ما جعله يترك مدينة رسول الله ويتجه لكوفة العراق، فكان في عهده من نقصت خزائنهم وأرادوا تسوية حساباتهم معه، فدارت المعارك بينه وبينهم، وكانت نهايته الكريمة في محراب مسجد الكوفة وهو يُؤدي صلاة الفجر.
أشاد بشخصية وعلم الإمام علي وفضائله كبار المؤرخين والفلاسفة والكتَّاب والشعراء، وتناولت سيرته الكُتب التاريخية القديمة والحديثة، من أمثال عباس العقاد، عبدالمسيح الأنطاكي، عبدالرحمن الشرقاوي، محمود سلبي، وغيرهم، فقد رأى فيه المفكر جبران خليل جبران “الكمال الإنساني بكل معانيه وأبعاده، وأنه مات شهيدًا، شهيد عظمته الإنسانية ورقيه الروحاني وعقيدته الإسلامية الصافية”، وكتب د. طه حسين عن “صدق إيمانه بالله، نصحًا للدين، وقياما بالحق واستقامة على الطريق المستقيمة، لا ينحرف ولا يميل، إنما يرى الحق فيمضي إليه”، ومن يتصفح كتاب “نهج البلاغة” يجده محافظًا على روح المعاني، بنفس القدرة في تحريك العواطف والأحاسيس، فأحاديثه وخطبه عالمية المدى وإنسانية التوجه والهدف.
المستشرق “كارليل” وصف الإمام بأنه “أول من آمن بدعوة النبي محمد، وأنه أول مسلم لم تُنجسه الجاهلية”، وأشار المفكر الأميركي “إمرسون” ـ الأب الروحي لعملية استقلال أميركا عن بريطانيا ـ إلى أنه كان “شديد التأثر بمبادئ الإمام علي الإنسانية ومنظومته الفكرية الشاملة، وقد حاول أن ينقل شيئاً من أفكار ومبادئ الإمام علي إلى عقول وقلوب الشعب الأميركي من خلال مقالاته وقصائده ومؤلفاته الفكرية الأخرى”.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية