العدد 4963
الثلاثاء 17 مايو 2022
الحرب والسلام والإنسان
الثلاثاء 17 مايو 2022

بين الحرب والسلام فرقٌ شاسع واختلافٌ كبير، فالحرب خرابٌ ودمار، وموت ومآس، والسلام حياة وبناء وفرح، وقد خاضت البشرية منذُ الأزل الكثير من الحروب التي راح ضحيتها الملايين من البشر وتهدمت فيها الآلاف من المُدن واستهلكت ما يملكه البشر من الموارد الاقتصادية في سبيل تحقيق المعاناة والهيمنة على العالم، والحرب مهما كانت أسبابها فهي مشروع للموت، ولا تُحقق السلام العادل بين الأمم والشعوب.
الحرب والسلام ظاهرة تقوم على قرارات يتخذها الإنسان بنفسه، وللحروب دوافع كثيرة وليس عدلًا لو قُلنا إن الحرب تحقق السلام، فالسلام يقوم على حل جميع المشكلات القائمة بين الدول وإزالة أسباب الصراع بينها أو التخفيف من حدتها، وبدلًا من توجيه الموارد المالية والثروات إلى مصانع الحروب والإنتاج الحربي فليتم توجيهها إلى المجهود العِلمي والتعليمي والطبي والاجتماعي والإنساني وتخليص الإنسان من براثن الفقر، وجميعها جهود سلمية تخدم الإنسان وتقضي على ظاهرة الحرب والدمار.
والحرب ليست قوة قاهرة، بل هي قوة مُدمرة وقاتلة، فلا يمكن للقوة مهما كانت أن تقهر إرادة الصمود، ولن تضيف للمُدمر أي رصيد إيجابي، أما السلام فهو عمل ملحمي يُجسد عناصر القوة والوحدة والبناء، وهو نتاج قوة الروح الإنسانية وأخلاقها في الرُشد والتسامح والخير والمحبة والصلاح ونبذ العُنف والحرب والكراهية وتحقيق العدالة وإيصال حقوق الناس ونشر مبادئ الدين الحقيقية. ولنسأل، لماذا يقتل الإنسان أخاه الإنسان؟ ولماذا تغزو دول دولا أخرى؟ ومن أجل ماذا؟ لأجل السلطة أم السيطرة على الثروات ونهبها؟ فالبشر ليسوا بحاجة إلى أعداء، بل إلى صداقات تنمي الحياة، وهناك الكثير من المال والثروات والطعام الذي يكفي البشر لو تم توزيعه بالعدل بينهم ولا حاجة للحرب؛ لكل دولة مساحة شاسعة من الأراضي تكفي شعبها ولا حاجة لها للحرب لتمتلك أكثر؛ وهناك أكثر من شيء يمكن للدولة إنتاجه بدلا من إنتاج الأسلحة المُدمرة للحياة؛ ويقول “بينيامين فرانكلين” “لم تكن أبدا هناك حرب جيدة، ولم يكن هناك أبدا سلام سيئ”، وهذا سِر الخلاف بين الحرب والسلام.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .