العدد 4966
الجمعة 20 مايو 2022
محمد بن زايد... رجل الإنسانية والعطاء
الجمعة 20 مايو 2022

من الجلي والواضح أن القادة العظماء تكونُ لهم بصمة مميزة في مفاصل زمنية مختلفة، ويُحدِثُ هذا التغيير أثرًا إيجابيًّا بالغًا في حياة الناس. اشرأبّت أعناق العالم أجمع وحدّقت أبصارهم تجاه دولة الإمارات العربية الحبيبة عشية وفاة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد طيب الله ثراه، وقد تابعتُ جل النشرات الإخبارية العربية والأجنبية في العالم، كما اطلعتُ على مختلف المقالات وأعمدة الرأي في الصحف باللغتين العربية والإنجليزية، ورأيت كيف أن العالم أجمَعَ على حب الإمارات الحبيبة وتقديرها، تجلى ذلك في ثنايا عبارات النعي والتعزية، وفي الدعوات وذكر المآثر، وما تلاها من زيارات الوفود على مستوى الخليج، والعالَمين العربي والإسلامي، وعلى مستوى رؤساء الدول الكبرى التي توافدت على مطار “أبوظبي” لتعزية الإمارات حكومةً وشعبًا بهذا المصاب الجلل.
لتعلم عزيزي القارئ أن ما بثته وسائل التلفاز في الأيام الثلاثة الماضية، وتغطيتها الوفود من كل أنحاء الأرض، يؤكد لكل ذي عينين أن الإمارات اليوم باتت دولة في مصافّ الدول الكبرى بثقلها السياسي الكبير الذي شاهدناه بكل فخر واعتزاز، وأنها حين فتحت للناس بابًا مشرعًا للعلم والعمل والنجاح، والخير والسلام والتقدم؛ فتحوا لها قلوبهم لتحتل فيها مكانة عظيمة. ما شاهدناه في المقطع المصور في ثلاث دقائق مع الشيوخ الكرام ومبايعتهم سمو الشيخ محمد بن زايد - حفظه الله - يغني عن كثير من التفاصيل حول سلاسة انتقال الحكم، وهو صورة ناصعة للاستقرار والنضج السياسي في أعلى مراتبه، بل هو درس عميق جدير أن يُدرّس في أعرق الجامعات في العالم حول فلسفة بناء الأوطان.
إن انتقال الحكم ليس سوى خطوة من خير إلى خير، فالسياسة الواضحة التي تسير على نهج ثابت راسخ لا يمكن أن تهزها الظروف أو تضعفها، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد - حفظه الله - هو خير خلف لخير سلف، فهو رجل الإنسانية، والقائد الاستثنائي الذي يحملُ فكر مؤسس الدولة صاحب السمو الشيخ زايد طيب الله ثراه وأسكنه فسيح جناته، وفي عهده ستمضي الإمارات قُدمًا كما عهدناها نحو التنمية والخير والعطاء، وستواصل تعزيز السلام في كل مكان، وسيظل إرث الشيخ زايد باقيًا بجذور صلبة عميقة تنبتُ الخير.
تمنياتنا القلبية لدولة الإمارات الحبيبة حكومةً وشعبًا مزيدًا من النماء والتطور، وكما أننا جنود أوفياء لوطننا الغالي وجلالة ملكنا المفدى أطال الله في عمره؛ فإننا كذلك جنود لدولة الإمارات العربية المتحدة.

التعليقات

2023 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية