العدد 4969
الإثنين 23 مايو 2022
مواقف إدارية أحمد البحر
عندما تغضب اكسر أي شيء ولكن...
الإثنين 23 مايو 2022

دخل مسؤول الموارد البشرية مكتب الرئيس التنفيذي وهو على غير عادته، فقد اختفت الابتسامة التي لم تكن تفارقه. نظر إليه الرئيس وطلب منه الجلوس. وبهدوئه المعهود قال له: ربما تشاركني الرأي بأن مسؤول الموارد البشرية هو المرآة التي تعكس بيئة العمل في المؤسسة أليس كذلك؟ ثم تابع: تفضل هات ما عندك فأنت كما يبدو لديك موضوع مهم.

بشيء من التردد أجاب المسؤول: في الحقيقة أحد الموظفين اتخذ قرارا خاطئا ربما يكون له تأثير سلبي على… قاطعه الرئيس: أريد تقريرا عن هذا الموضوع وملف الموظف وأدائه. بعد صمت للحظات تابع الرئيس: أريدك أن ترتب لاجتماع خلال الأسبوع المقبل يحضره مديرو الإدارات إضافة إلى نواب الرئيس ومساعديه والمستشار القانوني.

خلال ذاك الاجتماع عاش مسؤول الموارد لحظات جدا صعبة، فقد كان يتوقع أن يثير الرئيس موضوع الموظف والخطأ الذي ارتكبه. كان يتوقع أن يكون هذا هو موضوع الاجتماع. أعد المسؤول نفسه للصدمة التي ربما تكون قاسية ليس عليه هو فقط وإنما ستكون أعظم وأشد قسوة على الموظف المعني والذي كان ضمن الحاضرين خصوصا وأنه لم يخبره بأنه نقل موضوعه إلى الرئيس التنفيذي.

تنفس الصعداء وكأن حملا ثقيلا قد أزيح من على صدره. فقد انتهى الاجتماع دون الإشارة إلى موضوع الموظف. فالذي حدث بعد ذلك فيما يخص هذا الموضوع هو أنه طلب من المدير المباشر للموظف الاجتماع به، أي بالموظف المعني والاستماع إليه للتعرف على سبب حدوث الخطأ وكيفية تفاديه مستقبلا.

سيدي القارئ لنضع أنفسنا محل هذا الموظف. كيف سيكون وضعنا وشعورنا لو أن الرئيس صب جام غضبه، بأقسى عبارات التأنيب واللوم على أحدنا في اجتماع أو حتى في مكتبه؟ يقول الشاعر محمود درويش: عندما تغضب اكسر أي شيء ولكن تجنب كسر شعور البشر فكلمات الغضب قاسية جدًا.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .