العدد 5001
الجمعة 24 يونيو 2022
آسف يا أمي
الجمعة 24 يونيو 2022

حين بدأت “البلاد” حملة “حياة جديدة” لتشجيع المجتمع على التبرع بالأعضاء، كانت الفكرة منذ البدايات تقوم على إرث كبير من القصص والحكايات الإنسانية المؤلمة التي بسببها يموت الكثيرون كل عام، بسبب عدم وفرة الأعضاء السليمة لتكون بديلا عن أعضائهم التالفة.
ثمانون بالمئة من القابعين على قوائم الانتظار يموتون سنويا لهذه الأسباب، والتي حرمتهم فرصة البقاء والحياة، وأدخلت ذويهم دوامات موجعة من الألم والحزن.
ومن هذه القصص الشاهدة على ذلك، قصة الطفل البريطاني تشارلي من مقاطعة “لانكشاير”، والذي أصيب بورم سرطاني نادر، ما تسبب بحاجته لعملية زرع كبد عام 2016.
ومنذ تلك اللحظة، بدأت الأم المكلومة رحلة طويلة ومعركة مؤثرة، حاولت مع زوجها جمع مبلغ مالي كاف لإجراء العملية في الولايات المتحدة الأميركية، وبقرابة الـ 600 ألف جنيه إسترليني، وهو مبلغ كبير قياسا بأوضاعهم المالية ومدخولهم العادي.
 وعلى الرغم من تمكنهم من جمع 360 ألف جنيه إسترليني، إلا أنهم فشلوا في هذه المهمة الصعبة، بسبب ضيق الوقت وتأخر عملية الزراعة. وخلال أكتوبر 2018 أكد الأطباء أن الطفل “تشارلي”، لم تتبقَ له سوى أيام معدودة فقط للحياة، تاركا خلفه كل محبيه، ممن حاربوا الظروف القاسية لأجله.
وفي ليلة باردة من شهر نوفمبر 2018 وقبيل لحظات من لفظ الطفل الصغير أنفاسه الأخيرة،  وبينما هو مستلق في حضن والدته، تطلع الى وجهها وقال ببراءة طفولية “أنا آسف يا أمي من أجل كل ذلك”، ثم رحل بعد معركة شرسة مع المرض العضال دامت عامين كاملين.
هذه القصة المؤلمة، نحاول عبر حملة حياة جديدة منع تكرارها، أو الحد منها، خدمة للإنسانية، وهو واجب أخلاقي كبير نأمل مشاركة الجميع معنا به لإنجاحه.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية