+A
A-

وزير النفط يبحث التحضيرات لمؤتمر “الصيانة والاعتمادية 2022” مع اللجنة الاستشارية

استقبل وزير النفط والبيئة، محمد مبارك بن دينة بمكتبه نائب رئيس الخدمات الصناعية بشركة أرامكو السعودية رئيس اللجنة الاستشارية العليا لمؤتمر ومعرض الشرق الأوسط السادس للصيانة والاعتمادية 2022، فهد العبدالكريم، يرافقه سعد بن إبراهيم الشمراني رئيس مجلس إدارة الجمعية الخليجية للصيانة والاعتمادية ونزار الشماسي رئيس المؤتمر ورائدة العلوي رئيسة جمعية المهندسين البحرينية وعدد من رؤساء اللجان التنظيمية للمؤتمر. 
وفي بداية اللقاء، رحب الوزير بجميع الحضور، مشيداً بالجهود المبذولة التي ساهمت في تحقيق النجاح المميز للمؤتمرات والفعاليات التي تنظمها إدارة الجمعية الخليجية للصيانة والاعتمادية بالتعاون مع جمعية المهندسين البحرينية وعلى رأسها سلسلة مؤتمرات ومعارض الشرق الأوسط للصيانة والاعتمادية التي سوف تستضيفها مملكة البحرين خلال الفترة 27 – 30 نوفمبر 2022 وذلك بمشاركة عددية متميزة من كبار الشخصيات والمتخصصين والمهتمين والأكاديميين من مختلف دول العالم.
وخلال الاجتماع تم استعراض الترتيبات والتحضيرات لهذا الحدث العالمي تحت شعار “الصناعة 4.0 الابتكار الصناعي والتقنيات في الوضع الطبيعي الجديد” إذ يهدف المؤتمر إلى تبادل المعرفة والخبرات والطموحات العالية في الاختراعات وعرض أحدث التقنيات في هذا المجال لما للصيانة الوقائية والتنبؤية والاستباقية من أهمية كبرى للشركات النفطية والصناعية من أجل المحافظة على المعدات والأجهزة الدقيقة والمنشآت النفطية والصناعية التي تهدف إلى تمديد العمر الافتراضي لها.
وقد استمع وزير النفط والبيئة إلى أهم الفعاليات المصاحبة للمؤتمر والتي ستشتمل على عدد من المواضيع المتميزة في الابتكار والتبادل الفني والإعلان عن جائزة الجمعية الخليجية للصيانة والاعتمادية للتميز، إلى جانب مناقشة مواضيع المرأة في الصناعة وإدارة الأصول، وتوفير منصة أساسية لكبار خبراء الصيانة والاعتمادية للتفاعل بالمواضيع المتعلقة في هذا المجال الحيوي وتطويره.
مؤكداً الوزير على استمرار الدعم والمساندة إلى مثل هذه الفعاليات المهمة في مملكة البحرين التي ستساهم بلا شك في تعزيز من مكانة المملكة كمركز مهم في استقطاب مختلف الفعاليات، راجياً من الله أن يوفق الجميع لتحقيق الأهداف المرجوة.
ومن جانبه، قدم فهد العبدالكريم التهاني والتبريكات إلى محمد مبارك بن دينة بمناسبة الثقة الملكية بتعيينه وزير للنفط والبيئة، راجياً من الله سبحانه وتعالى أن يوفق الوزير في تحقيق رؤى جلالة الملك المعظم في تطوير ونمو وازدهار هذا القطاع الحيوي والمهم، معرباً عن شكره وتقديره على حفاوة الاستقبال وما تم بحثه ومناقشته من مواضيع تصبّ في إنجاح المؤتمر، مشيداً بالدعم والمساندة التي تحظى بها سلسلة مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط السادس للصيانة والاعتمادية 2022 من قبل حكومة مملكة البحرين الأمر الذي أكسب هذا الحدث السمعة العالمية.