+A
A-

كلوي كارداشيان تعيش قصة حب جديدة

أفادت تقارير بأن نجمة تلفزيون الواقع، كلوي كارداشيان، تعيش الآن قصة حب جديدة، ما تزال في بداياتها، بعدما قررت غلق صفحة حبيبها الخائن السابق، تريستان تومسون.

وبحسب ما نقلته مجلة ”بيبول“ الأميركية عن مصدر مقرب من عائلة كارداشيان، فإن كلوي، البالغة من العمر 37 عاما، تعيش الآن علاقة رومانسية جديدة مع شخص غير معروف، وأن المؤشرات تقول إن تلك العلاقة ما تزال في مراحلها المبكرة حتى الآن.

وأكدت المجلة في نفس السياق أن العلاقة على أفضل ما تكون بين كلوي وحبيبها الجديد، الذي يقال إنه مستثمر في صناديق الأسهم الخاصة، وقد عرَّفتها عليه شقيقتها، كيم كارداشيان، خلال إحدى حفلات العشاء التي جمعت بينهم قبل بضعة أسابيع.

وأكدت صحيفة ”ديلي ميل“ من جانبها هي الأخرى، طبقا لمصادرها المقربة من كلوي، أن الأخيرة على علاقة الآن بشخص جديد، وأنها لم تتحدث بالفعل مع تريستان منذ ديسمبر الماضي، فيما عدا لو كان هناك شيئا يخص ابنتهما، ترو، البالغة من العمر 4 أعوام.

وكانت كلوي قد نفت الأسبوع الماضي تلك الشائعات التي خرجت وتحدثت عن دخولها في علاقة عاطفية جديدة مع لاعب كرة سلة آخر ينشط بالدوري الأمريكي لكرة السلة.

وكتبت حينها على السوشال ميديا: ”بالتأكيد هذه الأخبار غير صحيحة. أنا لم أدخل في أي علاقة مع أي أحد. وأنا سعيدة لتركيزي حاليا على ابنتي وعلى نفسي لبعض الوقت“.

لكن ما يبدو واضحا هو أن كلوي ربما تشعر بقدر من الخجل لعدم رغبتها في الإفصاح عن قصتها الغرامية الجديدة؛ لكونها لا تزال في بداياتها، ولو سارت الأمور على ما يرام، فستكون تلك العلاقة هي أبرز علاقة رومانسية تدخلها كلوي منذ غلقها صفحة تريستان.

وكانت علاقة كلوي وتريستان قد انتهت للأبد في شهر ديسمبر الماضي، بعدما وُجِّهَت إليه اتهامات بأبوة طفل من امرأة أخرى تدعى مارالي نيكولز، لا سيما وأنه اعترف فيما بعد بدخوله في علاقة خارج إطار الزواج مع نيكولز، ومن ثم اعترافه في شهر يناير بأن اختبار الأبوة الذي خضع له قد أظهر أنه الأب الفعلي للطفل الذي أنجبته نيكولز.