العدد 5006
الأربعاء 29 يونيو 2022
نحو مجتمع صحي مُستدام
الأربعاء 29 يونيو 2022

تسعى مملكة البحرين مُمثلة بوزارة الصحة والمجلس الأعلى للصحة لتسخير الإمكانيات والجهود “لتطوير جودة وكفاءة الخدمات الصحية برفع مستوى الرعاية الصحية واستدامتها”، والمتوافقة مع “النص الثامن” من دستور البحرين “لكل مواطن الحق في الرعاية الصحية، وتعنى الدولة بالصحة العامة، وتكفل وسائل الوقاية والعلاج بإنشاء مختلف أنواع المستشفيات والمؤسسات الصحية”، والذي يتوافق مع الهدف الثالث من أهداف التنمية المستدامة “ضمان تمتع الجميع بأنماط عيش صحية وبالرفاهية في جميع الأعمار”، وبما يتفق مع رؤية البحرين الاقتصادية 2030م.
تعمل وزارة الصحي على تحقيق هذا الهدف من أجل جعل البحرين مجتمعا صحيا مُستداما، من خلال تحسين صحة أفراد المجتمع وتوفير خدمات صحية عالية الجودة ومُلبية لحاجات المجتمع، سواء بنشر المراكز الصحية المتعددة وتوفير الرعاية الصحية الشاملة وخدماتها من علاج ومتابعة وأدوية لمختلف الأمراض. وبتوعية المجتمع وتثقيف أفراده صحيًا وذلك إيمانًا بأن الصحة أساسية في التنمية البشرية، ولا يعتبر ذلك دور الجهات الصحية فقط، إنما أيضا للقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني والوكالات الدولية دور في تحقيق ذلك، وهي أدوار مشتركة تساهم في انخفاض معدلات الأمراض واجتثاث الأوبئة والفقر وتكوين بيئة مجتمعية نظيفة وصحية، والتركيز على النُظم الصحية الحديثة والاهتمام بالأبحاث الطبية المتطورة التي تحقق لأفراد المجتمع الصحة الأفضل والمزيد من الرفاهية الاجتماعية والاقتصادية.
وترتكز جهود الجهات الصحية في البحرين على تحقيق “صحة المجتمع” بجميع جوانبها، وحمايتها وتحسينها، سواء من خلال جمع البيانات والمعلومات الفردية الصحية أو باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي وتحليلها بهدف الوقاية من الأمراض وتطوير الأداء الصحي والطبي، ولأجل رفع مؤشر العناية الطبية بالمرضى وتحسين بيئتهم ومنحهم سلوكيات حياتية جيدة تساهم في تطوير نمط حياتهم.
تحقيق مجتمع صحي يعتمد على أشكال مختلفة من رأس المال، والرأسمال البشري من الركائز المهمة التي تحتاجها الاقتصادات، كونه أغلى رؤوس الأموال، وتكون بدايته في التعليم الذي يعد بوابة الوصول إلى مستويات معيشية اجتماعية واقتصادية وصحية أعلى. لذا، فنماء المجتمعات وتطورها يعتمد على جودة التعليم والرعاية الصحية فيها.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .