العدد 5007
الخميس 30 يونيو 2022
ويبقى جمال التعاون يا خليجنا
الخميس 30 يونيو 2022

سعدنا في السعودية بهذا الحراك من جانب الصحة وحرص الدول عموما ودول الخليج خصوصا على سلامة المواطنين، ولا أحد يغفل أهمية الصحة فهي الدرع الواقي أمام تقلبات الزمان وتوالي الأحداث، فالمرء الذي يتمتع بصحة جيدة يعيش حياته في سعادة، فعلى كل فرد منا الاهتمام بصحته.
وتسعى الدول إلى التعاون في الأوضاع الصحية وتدارسها، وأكبر مثال أزمة كورونا وما حدث بها من تميز وحرص، وسعي دول الخليج لتوفير ما يساعد في حماية أبنائها، وسيبقى هذا العمل وخصوصا ما مرت به الدول في أزمة كورونا عالقا بالأذهان، وما عملته الحكومات من جهد لتكفي أوطانها وأبناءها خطر هذا الفيروس، وتتابع دولنا هذا الاهتمام فتأتي هذه الاجتماعات من أجل المواطن وتبادل المصالح والمنافع، فكان الاجتماع الوزاري السادس للجنة الوزارية لسلامة الأغذية، حيث كان هناك تعاون بين دول الخليج في القطاع الصحي، وكان حضور الوزراء الاجتماعات والمناقشات، ودراسة مسارات التعاون المشترك المهمة لدول الخليج، وتناولوا عددا من أبرز الموضوعات فيما يتعلق بالأمراض المستجدة والأمراض غير السارية وأمراض الدم الوراثية، حيث وافقت اللجنة الوزارية لسلامة الأغذية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية على قانون “نظام” الغذاء الموحد لدول مجلس التعاون بصفة إلزامية، وذلك لتعزيز مسيرة الإنجازات والتكامل بين دول المجلس وحماية المواطن والمقيم في دول الخليج.
حقيقة حراك متميز، لاسيما في مجال الصحة ونشر الوعي والتثقيف لتعزيز مسيرة الإنجازات والتكامل بين دول المجلس وحماية المواطن والمقيم في دول الخليج، وتأتي اجتماعات اللجنة حقيقة تنفيذًا لتوجيهات أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون - حفظهم الله - في تحقيق المزيد من التنسيق والتكامل في الإجراءات والأنظمة بين دول المجلس بما يكفل سلامة المنتجات الغذائية وتعزيز استدامة سلاسل توريد الغذاء، وتيسير التبادل التجاري، إنها جهود مباركة وحراك أسعدنا.
نقول شكرا حكومة المملكة على الاجتماع وجمع الوحدة، وشكرا حكومات الخليج على المبادرة، وسيبقى ذلك في أذهان كل فرد في بلاده، حفظ الله دولنا من كل مكروه وأدام عز وترابط دول الخليج، ونكرر “ويبقى خليجنا واحدا”.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .