+A
A-

تراجع احتياطي الوقود في هذه الدولة.. وشلل يسود البلاد

أفادت وزارة الطاقة السريلانكية، بأن احتياطي الوقود تراجع أمس الأحد، إلى ما دون معدله اليومي مما أدى إلى توقف وسائل النقل العام بالبلاد، في ظل أسوأ أزمة اقتصادية تشهدها منذ استقلالها عام 1948.

وقال وزير الطاقة كانشانا ويجيسيكيرا، إن احتياطي البنزين في البلاد بلغ حوالي 4000 طن الأحد، أي أقل بقليل من مستوى الاستهلاك المعتاد ليوم واحد.

وأوضح أن "عملية التسليم المقبلة للبنزين متوقعة بين 22 و23 يوليو"، مضيفا: "لقد اتصلنا بموردين آخرين لكن لا يمكننا تأكيد عمليات تسليم جديدة قبل 22" الجاري.

وذكر مراسل "فرانس برس"، أن طوابير الانتظار أمام محطات الوقود تمتد على عدة كيلومترات في أنحاء العاصمة كولومبو.

لكن غالبية المحطات تواجه نقصا في الديزل أو البنزين منذ عدة أيام.

ونتيجة لهذا النقص في الوقود، خفضت الحافلات الخاصة التي تمثل ثلثي أسطول البلاد، مستوى خدماتها الأحد.

ومنذ أشهر، يعيش 22 مليونا من سكان الجزيرة في ظل انقطاع يومي للتيار الكهربائي وتقنين الوقود والغذاء مع التضخم المتسارع.

ولم يعد النقص الحاد في العملات الأجنبية يسمح للبلاد باستيراد ما يكفي من الغذاء والوقود والسلع الأخرى الأساسية.

وأعلنت الحكومة التخلف عن السداد في أبريل، بينما تتفاوض حاليا مع صندوق النقد الدولي بشأن خطة إنقاذ محتملة لأنها عاجزة عن تسديد ديونها الخارجية البالغة 51 مليار دولار.