العدد 5022
الجمعة 15 يوليو 2022
اليوم العالمي لمهارات الشباب
الجمعة 15 يوليو 2022

يُعتبر الشباب ركيزة أساسية من ركائز التنمية الوطنية، ولأهمية الشباب في البناء والتنمية جعلت الجمعية العامة للأمم المتحدة 15 يوليو يومًا عالميًا لمهارات الشباب، وعلى الدول تزويد الشباب بالمهارات اللازمة لتوظيفهم وتمكينهم من الحصول على العمل اللائق والمناسب لقدراتهم، وكذلك تمكينهم من ريادة الأعمال.
يأتي الاحتفاء باليوم العالمي لمهارات الشباب في 2022م في ظل الجهود الوطنية والإقليمية والعالمية من أجل التعافي الاجتماعي والاقتصادي من جائحة كورونا ومن تحديات تغير المناخ، وفي أجواء الصراعات المسلحة بين الدول، وتفشي الفقر، وتزايد غياب المساواة والتغير التكنولوجي وغيرها من التحديات التي تعيق الاستفادة من المهارات والكفاءات الشبابية في المجتمعات، ويهدف الاحتفاء بهذا اليوم إلى مواجهة ومكافحة البطالة المنتشرة بكثرة بين صفوف الشباب، وتعتبر البطالة من أعظم المشكلات التي تواجه الشباب في كل أرجاء العالم، والعمل على زيادة فرص العمل واستحداث وظائف جديدة من أجل استيعاب الشباب الباحثين عن العمل، والتوعية بكيفية استثمار مهارات الشباب، وغرس ثقافة رعاية هذه المهارات ودعم الشباب من قبل الجهات المعنية في القطاعين العام والخاص بتقديم فرص العمل المناسبة لهم وبما يتناسب مع مؤهلاتهم وإمكانياتهم، دعمًا يبدأ بالتعليم المستمر والدورات والتدريب، ما يُمكنهم من الإنتاج وإبراز جوانب الابتكار والإبداع.
ويؤدي التعليم والتدريب التقني والمهني دورًا أساسيًا في تعزيز صمود الشباب وتنمية مهاراتهم المطلوبة آنيًا ومستقبلًا، وفي تنفيذ الهدف الرابع لخطة التنمية المستدامة لعام 2030م ــ والمتمثل في ضمان التعليم الجيد والمنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع، ومساعدة الشباب على تنمية مهاراتهم تعزز نمو المجتمع وتطور اقتصاده وتنمي مهارات تشغيل الشباب في الوظائف العامة والخاصة وفي الأعمال الحُرة، لذا، على الدول أن تضع تطوير مهارات الشباب كأولوية في خططها وفي رؤاها الاستراتيجية وتخصيص الموارد المطلوبة لذلك، وباتباع منهجية شاملة متعددة الأبعاد لتمكين الشباب بمختلف أنواع المهارات ومواكبة الجديد فيها، وهذا سيؤدي لإعداد جيل مؤهل متمكن من القيادات الشابة ذات المهارات العالية لريادة مختلف القطاعات.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .