العدد 5039
الإثنين 01 أغسطس 2022
كَيفَ هو "عاشوراء" البحرين؟
الإثنين 01 أغسطس 2022

بعدما احتدم التناحر بين القبائل العربية، والذي أودى لإشاعة العنف والإغارة والاقتتال بينها، حتى أوقعهم في مقتلة عظيمة؛ دعاهم إلى تحريمه عام 412 ميلادي، فأسموه مُحرّماً. فيما النقيض من ذلك، يأتي توالي الأحداث في هذا الشهر الذي بلغت الذروة في عشرته الأولى بعد خروج سبط النبي (ص) الإمام الحسين بن علي (ع) وأصحابه (رض) من مدينة جدّه - المدينة المنورة - إلى مدينة كربلاء، حيث مُنع عنه الماء في مشهد مأساوي تزامن مع مُحاصرة خيامه التي أُضرِمَتْ فيها النيران، وسَوْق حريمه وعياله وجمع من أهل بيته سبايا مُروّعات في قافلة نحو الشام بعد أنْ استُشهدَ هُوَ وكوكبة من أصحابه بحدّ السيوف عُطاشى في ظهيرة يوم العاشر من محرم الحرام عام 61 هـ؛ ما جعل هذه الأحداث الحزينة تطغى على ما سلفها من أحداث متعارفة بين العرب قبل الإسلام كانت تُكسى فيها الكعبة المشرفة في يوم عاشوراء، فصارت في يوم النحر.
الإمام الحسين بن علي (ع) وفق تواتر الأحداث التاريخية قَصَدَ مكة المكرمة حاجّاً غير أنه خرج منها يوم الثامن من ذي الحجة "يوم التروية"؛ خوفاً من استباحة حرمة البيت الحرام في الشهر الحرام بعد التهديد بقتله ولو كان متعلقاً بأستار الكعبة، ما اضطره إلى التوجه للعراق بعد أنْ تسلّم من أهلها كُتُب التّرحاب التي انتهت إلى مصرعه في نهاية المطاف! وعلى الرغم من أنّه لم يكن سالكاً على غير بصيرة من أمره بعد أنْ أفاض عليه جدّه المصطفى (ص) من علمه، فضرب في تحركه أنبل المقاصد وجليل المنزلة وجزيل الكرامة قبال سوء العمل وقبيح الفعل وعظيم الجُرم، فاستبدلها بأثمن الدروس وأسمى المعاني في دروب التضحية ومراتب الفضيلة التي تقود للانتصار الحتمي على مَنْ سَفَكَ الدم الزكي وقَتَلَ النفس المحترمة ورَوّعَ البُنيّات البريئات وأسبى النساء العفيفات وارتَكَبَ أَرذَلَ المُحرّمات. 

نافلة:
بحرينياً، من الصعب وصف هذه الذكرى الأليمة التي تتجدد كلّ عام، على أنّها موسم ديني أو ثقافي أو خيري فحسب، بل هي مدرسة بكل ما تحمله الكلمة من معنى لتلك القيم السامية والمعاني الجليلة التي امتدّ عطاؤها بتكاتف الجميع - جهات رسمية وجهود أهلية - لسنين سحيقة حتى انفردت البحرين – دون منازع - عن سائر بلاد العالم في توفير الكمّ والنوعٍ من التسهيلات التي تُقدّم بسخاء للمآتم والحسينيات والمواكب والفعاليات المنتشرة في مختلف قرى ومدن البحرين بأعداد تزيد على (5) آلاف في مسعى تخليد الذكرى العطرة في نشر الفكر النير والتوعية القويمة والإرشاد الحقّ الذي جسدته النهضة الحسينية خير تجسيد عاماً بعد عام في نفوس الجميع.. مواطنين ومقيمين وجاليات أجنبية وغيرها، وسط أجواء تتّشح فيها الشوارع بالسّواد وإعلان مظاهر الحداد في ذروة الحزن والتفجع في يوم العاشر من شهر محرم الحرام الذي سقط فيه سبط النبي (ص) شهيداً مظلوماً في سنة 61 هجرية (680 م) بمعركة الطّف الخالدة.
 فسلامٌ عليكَ أيّها السّبط المظلوم يوم وُلِدتَ، وسلامٌ عليكَ يوم استُشهِدتَ، وسلامٌ عليكَ مع الخالدين.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية