العدد 5043
الجمعة 05 أغسطس 2022
عاشوراء مناسبة إنسانية
الجمعة 05 أغسطس 2022

“ثورة الحسين واحدة من الثورات الفريدة في التاريخ، لم يظهر نظير لها حتى الآن في مجال الدعوات الدينية أو السياسية”، هكذا كتب المفكر العربي الكبير عباس محمود العقاد في كتابه عبقرية أبو الشهداء، ولسنا بحاجة للتذكير بأن الإمام الحسين يكفيه قول جده الحبيب المصطفى “حسين مني وأنا من حسين، أحبّ الله من أحبّ حسينا، حسين سبط من الأسباط”، ولا عجب أن يُنسب الحسين إلى كل النبيّ الأعظم، فيقال حسينٌ منيّ، ولهو دليل ساطع على أنّهما من ماء واحد، وهذا يعني أن المعتدي على الحسين معتدٍ على النبيّ الأعظم (ص).
ومن الكلمات التي تحمل أبعادا عظيمة وخالدة ما نقلته لنا الروايات التاريخية بقول الإمام الحسين “أنا من بيت النبوة ومعدن الرسالة، بنا فتح الله وبنا ختم”، ومن أراد أن يلتمس عظمة المبدأ عند الحسين يجده في وصيته لأخيه محمد بن الحنفية “إني لم أخرج أشرا ولا بطرا ولا مفسدا ولا ظالما، أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر”.
إنّ عاشوراء مناسبة إسلامية إنسانية تجمع ولا تفرق، وللعلامة الراحل عبدالله العلايلي شهادة ذات دلالة عميقة تناول خلالها سيرة الإمام الحسين يقول فيها.. لقد كشف الإمام الشهيد الحسين بن عليّ عن برنامجه وخطته التي دفعته للخروج، وكأنّما أراد أن يسجل على الباطل بطلانه، وأن يجعل للحق كوة يرتفع منها صوته على الدوام.
ما أحوج الأمة الإسلامية إلى استلهام شيء من عطاء هذه الذكرى والتركيز في هذه المناسبة على نبذ دواعي الشقاق والنزاع، مستذكرين قولا شريفا لرسولنا الأكرم محمد بن عبدالله (ص) “تكاد الأمم أن تتداعى عليكم كما تتداعى الأكلة على قصعتها، وقيل للرسول أومن قلة نحن يومئذ يا رسول الله، قال لا ولكنكم غثاء كغثاء السيل”. إنّ التاريخ يكتظ بـ “آداب الكراهيات”، ومن يسبر غور التاريخ يقف على شواهد لا حصر لها تتمثل في القصص أو الروايات وغيرها، ولا جدوى من الوقوف عندها، ولابد من تجاوزها ولا يتحقق هذا إلا بالوحدة، فإنها الضمانة الأكيدة لبناء الأمة.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .