+A
A-

مسلسل هيا الروح و“دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع"

يحكي مسلسل هيا الروح على منصة "شاهد" قصة الشابة "هيا" التي تجسدها الفنانة ليلى عبدالله، وهي فتاة جامعية يتيمة تتحدى الظروف وتصارع من أجل إثبات الذات، حيث إنها متفوقة بالجامعة وكذلك بطلة في لعبة الرماية، تمتلك شخصية قوية وتأمل في تحدي الإعاقة لتحقيق ذاتها بصفتها امرأة كويتية وخليجية ناجحة.

تتعرض هيا للكثير من الظلم كونها من ذوي الاحتياجات الخاصة، فرغم تصالحها مع وضعها الجسدي وإدراكها مكامن القوة والضعف فيه، وتأقلمها مع طبيعة حياتها المفروضة عليها منذ الولادة، إلا أن المجتمع لا يشجعها ويسمح لها بعيش حياة طبيعية، لاسيما إن بلغت أحلامها الحب والارتباط العاطفي والزوجي، حيث تصطدم قصة حبها لابن عمها الشاب “فهد”، الذي يجسده الفنان بدر الشعيبي، برفض العائلة والمجتمع، رغم قرارهما تحدي الجميع.

يمتاز المسلسل في طرحه لهذه القضية، بتفكيكه للعقد الاجتماعية المتوارثة جيلا تلو الآخر، بإيقاع سريع، وبنظرة سوسيوثقافية مصغرة للمجتمع الكويتي، ومنه المجتمع الخليجي والعربي الذي لم يتصالح بعد مع فكرة عيش المرأة ذات الاحتياجات الخاصة مع رجل سليم جسديا، رغم أن المجتمع نفسه يقبل أن يحدث العكس وأن يرتبط رجل من ذوي الهمم بامرأة سليمة جسديا فتعينه على كل متطلبات حياته.

ونجح المسلسل في توجيه رسالة للمجتمع وخاصة جيل الشباب، مفادها أن ذوي الاحتياجات الخاصة من حقهم عيش حياة طبيعية، يختارونها بحرية، كما من حقهم الاندماج داخل المجتمع المطالب بمنحهم الحق في اكتشاف قدراتهم وأثرهم ودورهم في النسيج الاجتماعي وتفهم احتياجاتهم من أجل مجتمع متماسك سليم.

ويجمع المسلسل الذي يحمل رسالة تغيير لفكر بائد، ممثلين من جيل الشباب في الدراما الخليجية، كما يتضمن العمل أبطالا من الكويت والمملكة العربية السعودية، مثل إبراهيم الحربي، والفنان الشاب بدر الشعيبي، الذي حقق شعبية كبيرة بين فئة الشباب المؤثرين حاليا، وفي العمل أيضا عبدالله التركماني، ونور، وفي الشرقاوي، وناصر عباس، وعبدالله الطراروة، وكفاح الرجيب، وغرور، وإيمان جمال، بالإضافة إلى ضيف الشرف الفنان عبدالعزيز اللويس وهو من إخراج حمد البدري.