العدد 5046
الإثنين 08 أغسطس 2022
الدبلوماسية البحرينية خلاصة فكر جلالة الملك
الإثنين 08 أغسطس 2022

الكلمة التي ألقاها الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني وزير الخارجية أمام مدراء تحرير الصحف البحرينية عكست الأسس والمبادئ الدبلوماسية البحرينية خلال العهد الميمون لجلالة الملك المفدى حمد بن عيسى آل خليفة، تلك المبادئ التي تعكس خلاصة الفكر الرزين لجلالته وحبه السلام والاستقرار، وثقة جلالته في أن السلام هو الذي يصنع الأمن والأمان، وليس الحرب، مهما كان تباين القوة بين أطراف الحرب.

فطوال سنوات حكم جلالة الملك المعظم ترسخت تلك المبادئ لدى القريب والبعيد، وبنيت صورة ذهنية محترمة للبحرين لدى الحكومات والشعوب على السواء، وهو ما يعود بالنفع على الدبلوماسية البحرينية، ويسهل مهمتها، كون البحرين في عهد جلالة الملك تمارس السياسة النظيفة ولا تتدخل في شؤون الدول، ولا تتآمر مع طرف على طرف، ولا تسعى للعب دور يعود بالضرر على أمتها العربية أو الإسلامية.

فعلى مستوى جميع الدوائر التي أشار إليها وزير الخارجية في كلمته للصحافيين، سواء الدائرة الدولية أو الدائرة العربية أو الدائرة الخليجية المتمثلة في مجلس التعاون، كانت البحرين ولا تزال تقدم العون الصادق لجميع القضايا العادلة، ولا تطعن أحدا في الظهر ولا تمارس الميكافيلية بصورتها المقيتة، لكنها تسعى لتحقيق مصالح شعبها بالتعاون مع كل الدوائر المذكورة، فالدبلوماسية البحرينية حريصة دوما على المحافظة على علاقات طيبة مع كل الدول العربية الشقيقة، وحريصة على تماسك دول مجلس التعاون الخليجي، وحريصة على تطوير إمكانيات هذا المجلس لتحقيق أقصى ما تصبو إليه الشعوب الخليجية، ولم تكن البحرين يوما سببا في تعطيل أية خطة أو مسعى لتطوير هذا المجلس، بل كانت دوما حريصة على نجاحه وقدرته على تحقيق أهدافه.

وستبقى الدبلوماسية البحرينية خير منفذ لفكر وتوجيهات جلالة الملك المعظم، وستظل مصدر فخر لجميع البحرينيين لما تقوم به من جهود صادقة للمحافظة على الصورة المشرقة لمملكة البحرين لدى دول وشعوب العالم.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية