العدد 5050
الجمعة 12 أغسطس 2022
عاشوراء برعاية ملكية... الإشادة السامية (2)
الجمعة 12 أغسطس 2022

بدأت مقالي السابق يوم الجمعة الماضي بما تقدمه مملكة البحرين، بدءاً بالقيادة والحكومة، لموسم عاشوراء، وما يميزه في بلادنا، ويحق لنا نحن كبحرينيين أن نعبر عن الاعتزاز بجهود مختلف وزارات ومؤسسات الدولة وخدماتها التي تتطور عامًا بعد عام، وهناك عدة صور تؤكد مكانة الذكرى. ويوم الأربعاء العاشر من أغسطس، كان التصديق على هذا التميز ومكانة الذكرى بما شرفنا به حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك البلاد المعظم، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، بكلمات وعبارات صافية في وطنيتها عامرة في مضمونها السامي، إذ أبدى جلالة الملك اعتزازه بجهود فريق البحرين بقيادة سمو ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، في تهيئة سبل النجاح وتوفير كل المقومات المطلوبة خلال مراسم إحياء ذكرى عاشوراء، والتي ستبقى بخصوصيتها وطابعها الروحاني، أبرز أركان الحريات الدينية والتعددية المذهبية التي تنعم بها مملكة البحرين على امتداد العصور.
لهذا فإن الإشادة السامية تأتي تتويجا للرعاية الملكية لموسم عاشوراء في كل عام، فجلالة الملك المعظم وسمو لي العهد رئيس مجلس الوزراء، حفظهما الله ورعاهما، رسخا مفهوم الجهود المتكاملة في القطاعات الخدمية الحيوية. حيث أشاد جلالة العاهل بتقديم كل الخدمات الأمنية والمجتمعية، وإحاطة الشعائر بالعناية والمتابعة اللازمة لضمان ممارستها بحرية وأريحية، علاوة على الإشادة بالمؤسسات والأجهزة المعنية وعلى رأسها وزارة الداخلية ومجلس الأوقاف الجعفرية والعلماء والمشايخ الأفاضل ورؤساء المآتم واللجان المشرفة وجهود فرق العمل الميدانية من المتطوعين، مثمنًا جلالته ما أبداه الجميع خلال إحياء ذكرى عاشوراء من وعي ومسؤولية وطنية، شاكرًا حسن المتابعة ودقة وسلاسة التنظيم. 
هذه إشادة تشرفنا جميعًا كبحرينيين نلتف حول قيادة جلالته، فبفضل الله وحكمة جلالته، تتعاظم مكانة مملكة البحرين في موسم عاشوراء كذكرى إسلامية عظيمة جليلة المكانة في نفوس أبناء البلد، وحقًا تابعنا جهود معالي وزير الداخلية الفريق أول الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة، وجهود الوزارة بكل قطاعاتها، والتي ظهرت بأعلى درجات التنظيم والتخطيط وبامتياز. نعجز بالطبع عن التعبير عن الشكر والثناء لحضرة صاحب الجلالة الملك المعظم وصاحب السمو الملكي ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، وكل مسؤول في موقع حيوي أصر على أن يقدم أعلى مستوى من الخدمة في جهة عمله طيلة الموسم، أما على المستوى الشعبي، فالحديث عن الالتزام والتعاون والتآلف بين مختلف الطوائف والجنسيات أيضًا، صورة ستكون فقط وفقط.. لمملكة البحرين ولله الحمد والمنة.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .