+A
A-

“المركزي” يحذر من مشاركة رقم الحساب السري

حذر مصرف البحرين المركزي عملاء وزبائن البنوك والمصارف من عدم مشاركة اسم المستخدم وكلمات المرور الخاصة بهم مع أي شخص، حتى لو ظهر كطلب من البنوك التي يتعاملون معها، مؤكدًا أن البنوك لا تطلب كلمات المرور أو كلمات الحساب السرية أو رقم الحساب السري أو الرمز السري المؤقت (OTP).
ودعا المصرف المركزي العملاء للاتصال بمصارفهم على الفور في حالة تعرضهم للاحتيال الالكتروني.
كما حذرت شركة بنفت عملائها من الرسائل النصية التي تحتوي على روابط وهمية تشبه شاشات تطبيق بنفت بي وعدم الرد على المكالمات الواردة من خلال تطبيقات الهواتف الذكية مثل الواتساب وغيرها. 
وعلى صعيد متصل، حذرت بنوك ومصارف عاملة في مملكة البحرين زبائنها من الرسائل النصية والمكالمات الاحتيالية، مع التأكيد على عدم كشف معلومات بطاقاتهم أو أرقامهم السرية أو الأرقام السرية الإلكترونية أو الرمز السري المؤقت (OTP) لأي مصدر، مؤكدين أنهم لن يطلبوا أبدًا هذه المعلومات سواء برسالة نصية أو الاتصال أو برابط.
وأرسل بنك البحرين والكويت رسالة نصية إلى عملائه كالتالي “عزيزنا الزبون، كُن حذراً من الرسائل النصية والمكالمات الاحتيالية. لا تكشف أبداً عن معلومات البطاقة الخاصة بك أو الرقم السري أو الرقم السري الإلكتروني أو الرمز السري المؤقت (OTP) لأي مصدرٍ. البنك لن يقوم أبداً بطلب هذه المعلومات سواء برسالة نصية أو الاتصال أو برابط”.
كما حذر بنك البحرين الوطني في فيديو نشره بحسابه على الانستغرام العملاء من المكالمات والرسائل الاحتيالية، داعيًا عملائه لحماية حساباتهم من السرقات.
وأكد البنك وجود طرق كثيرة يمكن أن يخدع بها المحتالون، مستعرضًا طرقاً لتجنب ذلك، ومنها: عدم مشاركة كلمة المرور (OTP) حتى لو استلم رسائل أو اتصالات ممن يدعون أنهم من البنك، واحتفاظ العميل بمعلومات بطاقة البنك لنفسه، مصرف العميل الشخصي لن يطلب تفاصيل حسابه أبدًا، التأكد من أن البطاقة المصرفية مع العميل في جميع الأوقات، التأكد من المصدر عبر التحقق من الرابط المرسل، والانتباه جيدًا لعنوان صفحة الويب إذا كانت تبدو مشبوهة قبل تسجيل الدخول.
ودعا البنك العملاء بأن يكونوا يقظين لأي معاملات يتم إجراؤها عن طريق التحقق باستمرار من رسائل (SMS) الخاصة بهم، كما دعا العملاء في حال حدث وشعروا بالشك بالقيام بالتواصل مع البنك حالاً ليقوموا بخدمتهم.
وكشف تحليل أجرته كاسبرسكي مؤخرًا أن الهجمات التي تنطوي على تهديدات بفقدان البيانات، وتشمل التصيد والاحتيال القائم على مبادئ الهندسة الاجتماعية في البحرين، شهدت زيادة هائلة بنسبة 188 % في الربع الثاني من 2022 مقارنة بالربع السابق. واكتشفت كاسبرسكي 735,244 هجوم تصيد وقعت في البحرين في الربع الثاني من العام الجاري.
وتستخدم مبادئ الهندسة الاجتماعية، التي يطلق عليها أحيانًا عمليات الاحتيال بـ “القرصنة البشرية”، بعدة طرق ولأغراض مختلفة، تهدف جميعها إلى الإيقاع بالمستخدمين المستهترين أو غير الحذرين، عبر جذبهم إلى مواقع مزيفة ودفعهم بالخداع إلى إدخال معلوماتهم الشخصية.