العدد 5056
الخميس 18 أغسطس 2022
تطور الرياضة مرهون بالإعلام والتسويق والمال
الخميس 18 أغسطس 2022

اليوم لن أتطرق عن كيفية التطوير الإداري أو الفني في المجال الشبابي والرياضي والذي يجب أن يتم تلقائيًا مع الحركة التطويرية للرياضة في بلدنا الغالي البحرين، وإنما سوف أتناول أوجه خلق العوامل المساعدة للتطوير ليحقق الرؤية والرسالة والاهداف الموضوعة.

ضرورة ملحة

بلاشك بأنه عندما نتكلم عن أي تطوير منشود لأي منظومة كانت رياضية أو غيرها، فأننا حتما سنجد بأنه لا يمكن تحقيق ذلك التطوير من دون أن يكون هناك إعلام رياضي قوي ومميز مصاحب لعملية التطوير وبشتى وسائله المرئية والمسموعة والمقروءة.

بشرط أن يُمنح ذلك الإعلام الحرية المسؤولة والتي تعتمد على الرقابة الذاتية فيما سوف يتناوله الإعلام من القضايا والعقبات والصعوبات التي سوف تواجه عملية التطوير.

وعلى الجانب الآخر يجب على إعلامنا بجميع أشكاله مواكبة الحدث من خلال تقديم برامج بشكل تشويقي محبب مع إثارة حقيقية وليست “مصطنعة” ، بعيدًا عن الإعلام التقليدي الاعتيادي “الممل” وطرح مواضيع تتسم بالنقد البناء الهادف البعيد كل البعد عن التجريح والتشهير والشخصنة، وتقديم إعلام راقٍ يحترم عقول المشاهدين والمتابعين، ويكون مبنيا على كشف الحقائق والمصارحة والقيام بعملية الرقابة على عمل الأندية والاتحادات والمراكز والهيئات المختصة في الحركة الشبابية والرياضية.

التسويق والترويج الإبداعي

الرياضة عموما أصبحت علما ومعرفة وصناعة وتجارة وسياحة في نفس الوقت، وحتى ننجح في عملية التطوير الرياضي والتي تنشدها القيادة الرياضية في البلد والشارع الرياضي، فلابد من خلق منظومات تسويقية احترافية تضم الكفاءات الوطنية والمتخصصة في هذا المجال (وما أكثرها في البحرين)، بحيث يتم دعم من يعمل في مجال التسويق الرياضي وتطوير قدراتهم وابتعاثهم إلى دورات خارجية متقدمة ومتخصصة في علم التسويق والترويج الرياضي الذي أصبح وجوده ضروري ومن دونه لم ولن يكون هناك تطوير في الرياضة على مستوى عال ومحترف.

الدعم والحوافز

كل ما تم ذكره لم ولن يتحقق من دون إيجاد الدعم المادي الكبير وتخصيص ميزانيات ضخمة والمكافآت المجزية لكل من سوف ينخرط في العمل من خلال هذه المنظومة المتكاملة.

ويجب تشكيل “شبكة عنكبوتية وخليات نحل“ تتكون من فرق عمل ذات كفاءات عالية المستوى من فئة الشباب المبدع والمتميز ومن أصحاب الخبرة الذي يعملون بصدق وإخلاص والذين أثبتوا جدارتهم لاعتلاء المناصب والمراكز القيادية. 

وأقترح تعيين مجلس إدارة يضع إستراتيجيات العمل وخارطة الطريق ويشرف على الحركة التطويرية ويطلق عليه “مجلس التطوير الشبابي والرياضي“ بحيث يضم شخصيات بارزة من أصحاب الاختصاص والكفاءة من الوزارات والهيئات الحكومية والمؤسسات والشركات في القطاع الخاص.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية