العدد 5096
الثلاثاء 27 سبتمبر 2022
يبدو أن العالم سيكون محكوماً بمشيئة روسيا
الثلاثاء 27 سبتمبر 2022

لقد تأكد للولايات المتحدة الأميركية أكثر من أي وقت مضى، أن العالم أشد اتساعاً من أن يضيق بوجود مراكز عالمية تستطيع أن تحدد الدور الأميركي، وأن تقلص حجم تأثيره وفاعليته، فقد تمكنت روسيا اليوم بقوتها السياسية والعسكرية والاقتصادية من أن تواجه أميركا، وأن تسحب من تحتها مواقف كثيرة كانت تقف عليها، وكذلك الصين التي أصبحت قوة فاعلة ومؤثرة وعملاقاً اقتصادياً مخيفاً، وبدأت السيارات الصينية تغزو العالم على شكل سلاح اقتصادي يهدد السيارات اليابانية والأميركية بالانقراض، وكل المؤشرات تشير إلى أن سيارات الأجيال القادمة هي السيارات الصينية.
أما أوروبا فقد وجدت نفسها فجأة بعد الثراء الفاحش والنوم على وسائد اليورو الوثيرة، تنغرس في طين من تعقيدات لا علم لها بها، فضربة الغاز حوَّلتها من الازدهار إلى الانزلاق، واختنقت بأزمة طاقة وتكاليف معيشية عالية إلى درجة أن هناك دعوات لإقامة مباريات كرة القدم في الدوري الأوروبي نهاراً بدل الليل لتوفير الطاقة، وحتماً هناك مرحلة تالية للأزمة الأوروبية مع الطاقة ولن تعود الأشياء إلى طبيعتها، لأن الروس وحسب ما ذكر لي أحد الخبراء كانوا يعرفون بحدوث تحول رئيسي في العالم وجهزوا أنفسهم لمجابهة مخاطر محدودة منذ العام 2012، خصوصاً أن الرئيس بوتين لن يقبل بالتبعية والتجزئة، فقد أجبر مشتري الغاز الروسي على الدفع بالعملة الروسية “الروبل” بدل الدولار واليورو، ما رفع قيمة الروبل إلى أعلى مستوياتها منذ سنوات عديدة، ودخل على الخط أيضاً “اليوان الصيني”، “ والروبية الهندية”.
في يومنا هذا يسيطر القلق على أميركا وأوروبا، ويبدو أن العالم سيكون محكوماً بمشيئة روسيا، وحسب تقرير “إيكونوميست” بشأن أزمة الطاقة العالمية والجغرافيا السياسية، ستكون دول المنطقة اللاعب الأبرز فيها، وأن خليجاً جديداً أخذ في الظهور على الساحة العالمية، حيث لم تعد أميركا ضامناً موثوقاً به. 
أخيراً أقول... إن الأشياء الكثيرة التي وقعت، من شأنها أن تجعل عودة القوة والسياسة الأميركية أمراً مستحيلاً.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .