العدد 5102
الإثنين 03 أكتوبر 2022
الاختناقات المرورية تفرض نفسها بجلال وخشوع
الإثنين 03 أكتوبر 2022

كل شوارع البحرين بأطوالها ونوعيتها أصبحت لا تطاق من الازدحامات المرورية الخانقة التي أخذت تفرض نفسها بجلال وخشوع وأفصحت بدقة شديدة عن مأساة لم تكن منتظرة، ففي السابق كانت الشوارع التي تصاب بالشلل وقت الذروة معروفة، كشارع الشيخ عيسى بن سلمان بإشارته الشهيرة المقابلة لوكالة الحداد، لكن اليوم بتنا نشاهد شعرا وقصصا وفي كل مناسبة، ولم أكن أتخيل أن الازدحام المروري باختراعات الحروف العربية ولغات السومريين والبابليين سيصل إلى شارع الشيخ خليفة بن سلمان باتجاه جامعة البحرين وليس باتجاه المنامة، ففي صباح يوم أمس الأحد تعطل الكثير من الطلبة مع عودة كليتي الأعمال والآداب إلى الحضور، حيث وصل طابور السيارات من مفترق الطريق المؤدي إلى الدوار السادس، إلى كوبري الجامعة.
بتتبع ما يجري في شوارعنا وهذا الكم المخيف من أعداد السيارات، لابد أن نعترف بوجود خلل ما ومن الحجم الكبير، إذ لا يعقل أن يبقى الحال كما هو عليه ونحن نتحدث عن استراتيجية 2030، فكل الشوارع أصبحت مكتظة بالسيارات، والازدحامات المرورية باتت هما نعيشه جميعا، ولم تعد الاختناقات المرورية في وقت الأعياد والمناسبات كالسابق، بل أصبحت يومية وفي كل وقت. المشوار من الرفاع إلى مدينة عيسى قد يأخذ من الشخص 45 دقيقة، بعد أن كنا نقطع هذه المسافة بـ 15 دقيقة، حيث تتلون الوجوه وتختلط أبواق السيارات بالتزمير المستمر عند كل إشارة أو تقاطع أو حتى منعطف، ولا يتوانى بعض السواق عن شتم الذين أمامهم معتقدين أنهم سبب الازدحام والذين في الأمام يفعلون المثل وهكذا.
فترة الركود التي فرضتها جائحة كورونا حيث العمل عن بعد لمدة تزيد عن سنتين، أخفت جغرافية المشكلة من المضمار، ومع عودة الحياة إلى طبيعتها، صرنا نعيشها بالمعنى الواسع الشامل، ولغاية الآن لا نعرف كيف ستتعامل الجهات المعنية مع هذه القضية.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .