العدد 5102
الإثنين 03 أكتوبر 2022
الابتكار في القرارات الرسمية
الإثنين 03 أكتوبر 2022

هناك جزئية في دورة حياة القرارات الرسمية يجب وضعها في الحسبان دائما، وهي أن الجماهير التي سوف تتضرر من هذا القرار يمكنها اليوم ومن خلال أدوات وسائل الإعلام الجديد، ومنصات التواصل، أن تهاجمك طوال الـ 24 ساعة، فتحشد ضدك وضد قراراتك الرأي العام، لذلك فالواجب احتواء هذه الجماهير عبر النظر في جعل القرارات أقل حدة، ومحل تفهم من جميع الأطراف، والواجب أيضا إيجاد حلول مبتكرة قبل الإقدام على أية خطوات من شأنها زعزعة ثقة الشارع، وإزعاج الناس ومصادرة مزاياهم، لكن السؤال الأهم هو: كيف يحصل ذلك والناس مجبولون على رفض التغيير؟ لا سيما مع تحديات الموازنات في زمن الندرة؟
هنا تبرز أهمية فن حساب التكاليف، فما هي التكاليف؟ وما حجمها بالنسبة لأهدافك المرصودة لخطط العمل؟ وكيف يمكن تجنب اتخاذ قرارات تقلص من مزايا المواطنين عبر إيجاد مصادر تمويل مبتكرة لتغطية تسيير هذه الخدمات، أو تجويدها بحيث تكون متوفرة، لكن بكلفة أقل أو عبر الاستعانة بالقطاع الخاص لتغطية بعض هذه المصاريف من باب رد الجميل للمجتمع والناس، فالقطاع الخاص وكبار التجار لهم تاريخ في دعم الأنشطة والخدمات العامة عبر تبرعاتهم السخية، حيث نشاهد الكثير من المباني التي تم بناؤها على نفقة كبار التجار والشركات، فبالشكل نفسه يمكن عرض هذه الخدمات -كخدمة مواصلات جامعة البحرين على سبيل المثال - ليرعاها كبار التجار، فتستمر تلك الخدمات، ويُرد الجميل لأبناء الوطن، وذلك لنتجنب موجة الغضب الجماهيرية التي تتراكم بتراكم مثل هذه القرارات التي تبني حسا لديها أن مزاياها باتت المستهدف الأول لأي تغيير يسعى لتوفير المصاريف.
إن الابتكار في القرارات الرسمية ليس بالمهمة السهلة، لكنه الطريق الأمثل لكسب ثقة الناس في هذه القرارات وإدماجهم في الخطط الرسمية.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .