العدد 5104
الأربعاء 05 أكتوبر 2022
الاحتجاجات الإيرانية تظهر الوحدة الوطنية ضد النظام
الأربعاء 05 أكتوبر 2022

تمتد الاحتجاجات المناهضة للحكومة في جميع أنحاء إيران، وتستمر دعوات الناس لتغيير النظام في الازدياد على الرغم من حملة القمع الشديدة التي يمارسها الملالي. سواء في المدن الكبرى أو المناطق الريفية والقرى، فإن صوت المعارضين والأشخاص الذين يهتفون “الموت للديكتاتور” مرتفع وواضح.
الانتفاضة الحالية، مثل سابقاتها، منتشرة على نطاق واسع، ومع ذلك، فإن انتشارها السريع إلى 163 مدينة في 13 يومًا فقط هو أمر غير مسبوق، وعلى الرغم من حملة القمع الشديدة التي يمارسها النظام وقتل ما يقرب من 250 متظاهرًا، يواصل الإيرانيون الشجعان مقاومة القوى القمعية ويستهدفون مراكز القمع والنهب.
واستمرت الاحتجاجات على الرغم من إرسال النظام العديد من عناصر حرس الملالي، وقوات الباسيج شبه العسكرية، وعملاء يرتدون ملابس مدنية، فضلاً عن قطع اتصالات الإنترنت كما فعلوا يوميًا.
واندلعت الاحتجاجات في إيران بعد مقتل مهسا أميني على يد ما يسمى بشرطة الأخلاق التابعة للنظام، وكان اسم مهسا شائعًا على منصات وسائل التواصل الاجتماعي، وجهها البريء في المستشفى يرمز إلى محنة المرأة الإيرانية في ظل حكم كراهية النساء. الاحتجاجات المستمرة فريدة من نوعها من الناحية الديموغرافية، حيث تُظهر التضامن الوطني بين جميع الإيرانيين، بغض النظر عن اختلافاتهم العرقية والدينية والاجتماعية والاقتصادية.. جميعهم لديهم هدف واحد: “إسقاط الثيوقراطية الحاكمة في إيران”، وكما رددوا، “لن نعود للبیت حتى ننهي الثورة”.
هذه الشعارات والوحدة الوطنية فضحت جهود النظام في تصنيف المتظاهرين بالانفصاليين والطابور الخامس من “الغطرسة العالمية”، وتدل الشعارات المستمرة للمحتجين، مثل “الموت للديكتاتور سواء كان الشاه أو الملا”، على الطبيعة الديمقراطية لهذه الاحتجاجات، وكان الناس يرددون شعارات مثل “سنقاتل حتى النهاية” و”سأقتل من يقتل أختي”، ما يعكس إيمانهم برؤية سقوط النظام بأي ثمن على أنه السبيل الوحيد لإنهاء كل الأزمات في إيران.
وتظهر مقاطع الفيديو من داخل إيران شبابًا شجعانًا يواجهون قوات مدججة بالسلاح بصدورهم العارية، وتكشف عن تصميمهم على إسقاط النظام بأي ثمن. باختصار، للإيرانيين هدف واحد واضح، وهو إسقاط النظام، وهم مستعدون لدفع الثمن، وعلى المجتمع الدولي أن يعترف بحق الشعب الإيراني في الدفاع عن نفسه ورغبته في أن تكون له جمهوریة‌ حرة دیمقراطیة.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .