العدد 5154
الخميس 24 نوفمبر 2022
المجلس الجديد
الخميس 24 نوفمبر 2022

لاشك أن فترة الانتخابات في البحرين تعد فترة مميزة وحيوية، حيث تتضافر فيها الجهود الوطنية من كل الجهات الحكومية منها وعلى مستوى الأفراد من مواطنين ومترشحين من أجل إنجاح العملية الانتخابية حتى تفرز نواباً وأعضاء مجالس بلدية اعتبرهم المواطنون الأفضل لتحمل المسؤولية الكبيرة كعناصر أساسية في البناء والنماء لما فيه خير البحرين.
وقد تعاقبت على البحرين منذ 2002 خمسة مجالس على مدار العشرين عاماً الماضية، كان الأداء النيابي بها متفاوتاً، فمشجع تارةً، ومخيب للآمال تارةً أخرى، لكن يبدو أن تلك السنين أفرزت اليوم بالشكل العام والمبدئي نتائج قد تبشر بالخير، وتدعو إلى التفاؤل، وذلك لما انتهت عليه النتائج الأخيرة للانتخابات يوم السبت الماضي، فمن الملاحظ وجود الكثير من الوجوه الجديدة، (33) نائباً برلمانياً، ومنها بعض الوجوه الشابة، وهناك آخرون يمتلكون الخبرة السابقة سواء في العمل النيابي أو البلدي، فضلاً عن الحضور المميز للعنصر النسائي الذي بلغ (8) مقاعد نيابية، و(3) بلدية.
نتمنى أن يكون المجلس السادس في تاريخ البحرين منذ انطلاق المشروع الإصلاحي لصاحب الجلالة الملك المعظم - حفظه الله ورعاه - فأل خير على البحرين، وأن يكون الجميع ممن اختارهم المواطنون في التصويت لانتخابات 2022 على قدر من المسؤولية والكفاءة، وألا يخيبوا الظنون والآمال، وأن يعينهم الله على أداء واجبهم الوطني، ويوفقهم لما فيه الصلاح. 
وهنا يستوقفني أمر يتكرر قولاً في الكثير من المناسبات والتصريحات، وهو عبارة مصلحة الوطن والمواطن؛ فالمواطن هو الوطن، والوطن بلا مواطن لا وجود له، وعندما نقول البحرين فإننا نتحدث عن ناسها، وعندما نقول البحرينيين فإننا نتحدث عن وطنهم، فلا فرق بين مصلحة الوطن ومصلحة المواطن، وذلك أمر لا يقبل النقاش ولا الفصل أو الاختلاف، فحفظ الله لنا البحرين من كل شر ومكروه، ووفق كل محب إلى ما فيه الخير لها.
* كاتب ومؤلف بحريني

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .