العدد 5156
السبت 26 نوفمبر 2022
إلى جميع النواب دون استثناء
السبت 26 نوفمبر 2022

أمامنا على الشاشة مجلس نواب جديد، السواد الأعظم من أعضائه أول مرة تطأ أقدامهم عتبة قبة البرلمان، ما يعني افتقادهم الخبرة البرلمانية والممارسة الفعلية في كيفية إدارة وظائف البرلمان التشريعية والرقابية والمحاسبية.
ولكي نكون منصفين مع كل أولئك النواب الجدد، علينا التريث والتثبت وعدم التسرع في الحكم على أدائهم، فهؤلاء بحاجة للمزيد من الصبر، ولا يزال أمام المراقب متسع من الوقت كي يكتب رأيا عن أدائهم البرلماني “تو النهار توه”، في حين ستظل عيون ناخبيهم تراقب وتتابع مستوى أداء جميع أعضاء المجلس القدماء والجدد. 
هنا أود أن أوجه الكلام مباشرة لجميع النواب دون استثناء أحد منهم بأن أصوات ناخبيكم أمانة في أعناقكم وتذكروا دائما ما حصل مع زملائكم النواب السابقين الذين كانو هنا والآن رحلوا بسبب مواقفهم مع المواطن ومع ناخبيهم على وجه الخصوص، وكيف تم إسقاطهم واستبعادهم من المشهد البرلماني الجديد، فأنتم الآن على المحك وعلى عاتقكم مسؤولية حمل الأمانة التي وضعها ناخبوكم فيكم، فكونوا قريبين من همومهم ومطالبهم واحتياجاتهم، خصوصا المعيشية والحياتية التي وعدتم بها خلال حملاتكم وشعاراتكم الانتخابية، وبالمناسبة “ترى الناس ضاقت عليها الدنيه من كل صوب وتبي قول وفعل، ما تبي كلام سطع لمع أيام الانتخابات وفي النهاية يطلع أختكي مثلكي”. في الضفة الأخرى نتطلع للمزيد من التجاوب والتعاون الوثيق بين السلطتين التنفيذية ممثلة في الحكومة والأخرى التشريعية ممثلة في الغرفة الأولى من المجلس الوطني بخصوص ما يتقدم به النواب من مشاريع وقوانين ومقترحات ورغبات تلامس حياة المواطن مباشرة.
هدفنا وغايتنا إسعاد ورفاهية الشعب، وذلك من خلال مجلس نواب جديد يكون على قدر كبير من تحمل المسؤولية الوطنية، وأن يقوم جميع أعضائه بواجبهم كما ينبغي أن يكون في تلبية مطالب واحتياجات وطموحات البحريني، وتعويضه عن ما قام به أعضاء المجالس السابقة من إخفاقات وموافقات أضرت جيبه، خصوصا المنتمي للطبقتين الفقيرة وما تبقى من الوسطى. وعساكم عالقوة.
* كاتب بحريني

التعليقات

2023 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .