العدد 5164
الأحد 04 ديسمبر 2022
وزارة الصناعة .. من “بو راشد” إلى عرَّاب “ماكدونالدز” والابن البار لبيت التجار
الأحد 04 ديسمبر 2022

غيَّر مسماه في حسابه الرسمي بوسيلة التواصل الاجتماعي “انستغرام” من وزير الصناعة والتجارة في مملكة البحرين إلى “مواطن خاص من البحرين”، حزم حقائب السفر إلى إقليم تسكانة في الريف الإيطالي، موثّقا ذلك من نوافذ الطائرة الخاصة بسترة برتقالية خلف منظر أخضر أوروبي خلاّب، معلناً نهاية حقبة وزير الصناعة والتجارة السابع في تاريخ البحرين.  بعد ثماني سنوات من تمثيل المملكة وزاريا في شؤون التجارة والصناعة ووضع بصمات لافتة في عدة محطات اقتصادية، يسلّم زايد الزياني (بو راشد) الحقيبة الوزارية لعبدالله عادل فخرو، وزير الصناعة والتجارة الثامن في الترتيب التاريخي للوزارة، لتعود العائلة التجارية فخرو إلى سدّة الصناعة والتجارة للمرة الثانية بعد حسن فخرو (2002-2014)، عم الوزير الجديد وذلك لأول مرة على الإطلاق.

عبدالله عادل فخرو، عرَّاب حقوق امتياز أكبر مطعم وجبات سريعة في العالم “ماكدونالدز” في البحرين، وعضو واحدة من أكبر الشركات العائلية في المملكة “مجموعة شركات عبدالله يوسف فخرو”، لن تكون رحلته أشبه بنزهة اعتيادية في حديقة ورود مزهرة، بل مليئة بتحديات ومطبات - إن صح التعبير - في التعامل مع أكثر 76,000 سجل تجاري نشط في المملكة وغيرها من مسائل ذات صلة على الصعد المحلية والإقليمية والدولية.

خريج إدارة الأعمال من كلية بابسون في ولاية ماساتشوستس الأمريكية أمامه ملفات كثيرة يجب أن تقع موضع التركيز والاهتمام، أبرزها، على سبيل المثال لا الحصر، تزايد حالات تمكين غير البحريني من ممارسة نشاط تجاري محظور عليه قانوناً أو ما يعرف بالتستر التجاري، شح الأراضي الصناعية، رصد الغش التجاري والتلاعب في الأسعار مع عدد محدود جدا من المفتشين والاعتماد بشكل شبه مطلق على فرضية “المستهلك هو المفتش الأول”، حماية المستهلك “اسم على غير مسمى” ووقت طويل لحسم الخلافات التجارية، فك ألغاز مشروع تطوير سوق المنامة القديمة، تحسين تجربة المستثمرين مع تضاعف جاذبية السوق السعودية، توجيه البحرينيين مهنياً في حقول الصناعة والتصدير، تطوير النسخة الثالثة من نظام السجلات التجارية “سجلات”، تسريع خطى التحول إلى الثورة الصناعية الرابعة، وإعلان تفاصيل أكثر عن سير عمل المناطق الصناعية الثلاث الجديدة: المنطقة الصناعية الجديدة “فشت العظم” ومنطقة الصناعات التحويلية ومنطقة التجارة الأمريكية بإجمالي استثمارات يفوق 90 مليون دينار.

يستلم ابن أخ حسن فخرو مهامه الرسمية مع مرور كذلك عام كامل على تدشين الإستراتيجية الصناعية الجديدة 2022-2026 والتي تضم مؤشرات قياس أداء رئيسة تستهدف رفع إجمالي عدد العاملين في القطاع الصناعي إلى 65,291 عاملا في العام 2026، إلى جانب رفع نسبة العمالة الوطنية (البحرينيين) من إجمالي عدد العاملين في القطاع الصناعي إلى 25.3 % في العام 2026. ورفع قيمة الناتج المحلي الإجمالي للقطاع الصناعي بالأسعار الجارية من 1.8 مليار دينار في 2019 إلى 2.5 مليار دينار في 2026، إضافة إلى رفع نسبة الناتج المحلي للقطاع الصناعي من الناتج المحلّي الإجمالي من 12.8 % في 2019 إلى 14.5 % في 2026، ناهيك عن رفع قيمة صادرات القطاع الصناعي من 2.1 مليار دينار في 2019 إلى 2.4 مليار دينار في 2026، فضلاً عن رفع نسبة صادرات القطاع الصناعي من إجمالي الصادرات الوطنية من 70.1 % في 2019 إلى 80.1 % في 2026.

هذه المرة غرفة تجارة وصناعة البحرين ستعيش دورتها الـ 30 أشبه بشهر عسل استثنائي لأكثر من 3 سنوات كاملة قادمة مع وزارة الصناعة والتجارة، خاصة وأن عبدالله فخرو كان فرداً رئيسا من كتلة تجار 2022 في انتخابات بيت التجار الأخيرة والتي اكتسحتها بالاستحواذ على كامل مقاعد مجلس الإدارة بقيادة سمير ناس (بو بشار). خروج عبدالله فخرو من عباءة بيت التجار سيساهم في “تحقيق تطلعات الشارع التجاري والصناعي وأداء الغرفة لدورها الريادي والوطني” حسب ما جاء في بيان احتفالية الغرفة للوزير الجديد مؤخرا.

سيكون عضو مجلس إدارة شركة فخرو للمطاعم عبدالله عادل فخرو بلا أدنى شك بحاجة لمشورة دائمة يرثها من عمّه العزيز حسن فخرو مستشار جلالة الملك للشؤون الاقتصادية نائب رئيس مجلس التنمية الاقتصادية، والوزير الأسبق لذات الوزارة لأكثر من 12 عاماً، لينهل من معارفه وخبراته المتراكمة، وكذلك الحال من الوزير السابق (بو راشد) ورئيسه السابق في بيت التجار (بو بشار) والابن البار لغرفة البحرين؛ لكي يكون قادرا على تدبر أمور الوزارة وملفاتها بشقيها الساخنة والمطبوخة على نار هادئة في مرحلة التعافي الاقتصادي الأكثر أهمية في تاريخ البحرين الحديث.

التعليقات

2023 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .