العدد 5165
الإثنين 05 ديسمبر 2022
أرواحهم ملعونة تسحب وراءها أثقالا من الحديد
الإثنين 05 ديسمبر 2022

يحاولون تصوير أنفسهم على أنهم قوى تقدمية حداثية ومعارضة متزنة، من أجل زيادة تأثيرهم وفعاليتهم في الحياة السياسية، لكن سرعان ما تنكشف الأقنعة بالشكل والمحتوى وتتضح طائفيتهم البغيضة، ومن السهل اكتشاف ذلك بشكل عفوي، فأحدهم كتب في مواقعهم المعروفة التي ترعى الكذب والفبركات عن خبر الزميل حسن عبدالرسول المتعلق باحتفالات عيد الحانوكا اليهودي في المنامة مقالا أكتفي بنقل جملتين فقط تبين الطائفية وخاصيتها لديهم.
“احتلال المنامة وتغيير هويتها الثقافية وتحطيم صورتها الشيعية أهم الأهداف المرحلية لمشروع الحي اليهودي الذي تم الكشف عنه قبل عدة أشهر وعاد الحديث عنه قبيل بدء احتفالات عيد الحانوكا اليهودي”.
أحاول تقديم تعريف عن هذا النفس الطائفي لكن مادام الوضوح دلالة قاطعة على خبث الفكرة وأهدافها، فلا داعي، فقد اعتاد هؤلاء الذين يشبهون التماثيل الآلية في واجهات المعارض على الكذب والتلفيقات، فالكذب يشعرهم باللذة الفائقة ويمنحهم الرضا، وكلما تتقدم مملكة البحرين في أي مضمار سياسي، أو اجتماعي أو ثقافي أو حقوقي... تخرج أرواحهم الشريرة الملعونة من الكهوف تسحب وراءها أثقالا من الحديد إلى الأعماق الآسنة.
إننا نستطيع أن نمضي في ذكر أكاذيبهم وأخبارهم الملفقة التي تؤكد طائفيتهم إلى ما لانهاية، لكننا نخلص من هذا أن مأساتهم تعبر عن نفسها وهي جزء من طبيعتهم، حتى يخيل إلينا أنهم يصارعون أنفسهم من الداخل ليقتلوا كل قيمة خيرة فيها، شخصيات تجردت من كل القيم الإنسانية أمام الخيانة والغدر وبيع الأوطان، ولا أعرف من أين لهم كل هذه الطاقة الحيوية المتفتحة للكذب واختلاق القصص الوهمية والاجترار المتواصل للفبركات.
هناك مثل مكسيكي قديم يقول، الثعبان الذي تضيق عليه حفرته تراه يخرج باستمرار، وهؤلاء كالثعابين تماما.. حفظ الله البحرين من كيد الحاقدين.
*كاتب بحريني

التعليقات

2023 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية