العدد 5165
الإثنين 05 ديسمبر 2022
شكراً للجيش الأبيض
الإثنين 05 ديسمبر 2022

تعرض ابني الرضيع هاشم قبل أيام لوعكة صحية قاسية، بسبب التهاب حاد بالصدر منعه عن شرب الحليب، وأفضى لارتفاع مقلق بدرجة الحرارة، وبعد أن وصلت به لطوارئ السلمانية بلحظات، باشر الأطباء والممرضون أداء واجبهم، بما يرضي الله.
وفي الجناح (أ) بالطوارئ، رأيت بإعجاب ما الذي يحدث هناك، من سيناريوهات بطولية، لا يحصل بها الأطباء والممرضون على لحظة واحدة لكي يلتقطوا أنفاسهم، فبين المرضى من مختلف الأعمار، والحالات، والإصابات، يتحرك أصحاب المعاطف البيضاء بهمة عالية، واهتمام إنساني لا يوصف، ودقة متناهية في أداء العمل. ضغط عمل شديد، وتوافد لا يتوقف من المرضى، والحالات المعقدة، من أمراض مزمنة، وإصابات، وكسور، يئنون من الآلام، والالتهابات، وسط تساؤلات ذويهم وإلحاحهم، لكنه وفي المقابل، كانت الكوادر الطبية بالسلمانية، على موعد مع كل هذا، بنفس طويل، وأداء يشرف المهنة.
ومن الأطباء الكرام، لفتت انتباهي طبيبة متخصصة بالأطفال اسمها (سارة)، حيث كانت تتعامل مع ابني وكأنه ابنها تماماً، فلم تتركه لحظة، وكانت تذهب لتعاين الحالات الأخرى ثم تعود لتشرف عليه، وتمسك يده بحنان عجيب، وهي تتطلع إلى عينيه بحنان جارف. ذات الحال رأيته بطبيبة أطفال أخرى بجناح (34) الذي نقل إليه ابني هاشم لاحقاً، اسمها الدكتورة جنان (أم علي) والتي لم تترك زوجتي وهلة واحدة، دون أن تطمئنها على حال الصغير، وبعد أن تابعت نتائج الفحوصات الخاصة بالدم والأشعة بدقة متناهية، أوصت مباشرة بإجراء تحسينات علاجية له، ساعدته على التحسن كثيراً. أذكر أيضا مع التقدير، ممرضة بجناح (34) كانت تقدم دروساً رائعة في أداء الواجب، دون توقف، وكل هذا العمل الرائع للجميع، يحمل بصمات حكومة البحرين الموقرة التي تقدم الكثير والكثير للقطاع الطبي منذ البدايات الأولى، وهو ذات القطاع الذي أثبت للعالم بفترة الجائحة أنه على أعلى مستويات الإنسانية والمهنية.
شكراً للجيش الأبيض على ما يفعله للبحرين وشعب البحرين، وشكراً للرئيس التنفيذي للمستشفيات الحكومية الأخ الدكتور أحمد الأنصاري الموقر جداً، والشكر موصول للمستشار محمد الجاسم الذي يصل الجميع، ولا يتأخر بمساعدتهم.
*كاتب بحريني

التعليقات

2023 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية