العدد 5216
الأربعاء 25 يناير 2023
الحاجة إلى الإرشاد الأسري
الأربعاء 25 يناير 2023

لا نختلف على أهمية الأسرة في حياة الأفراد كونها المحطة الأولى التي يقف فيها الفرد وينطلق منها لمواصلة مسيرة الحياة، فهي الملاذ الأول التي يسعى من خلالها الأفراد لإشباع احتياجاتهم وبناء ذاتهم واكتساب القيم وغيرها من المهمات العظيمة التي تؤديها الأسرة، لكن قد نختلف عند مستوى وعي الأفراد بماهية معنى الأسرة وأهميتها، خصوصا لدى المقبلين على تكوين وبناء عائلة ممن تنقصهم الخبرة في متطلبات بناء أسرة سليمة قادرة على الاستمرار.


كما أن الحيرة وقلة الخبرة تظهر أحياناً في آلية تعامل الأزواج مع المشكلات التي تحدث داخل النسق الأسري، والذي يتضمن العلاقات الأسرية ومهارات التواصل والقدرة على إدارة الأزمات بنجاح، ومن هنا تظهر الحاجة إلى الإرشاد الأسري ودور المرشدين الأسريين في العمل الجاد لدعم الأسر منذ بداية تكوينها، كأن يتم تكثيف الدورات للمقبلين على الزواج من قبل المؤسسات المعنية لنشر الوعي وتبصير الأفراد بأدوارهم كأزواج ومن ثم آباء، مع التركيز على مهارات حل المشكلات التي تعترض مسيرة الحياة الزوجية، بل ولابد من أن تؤخذ بالاعتبار أهمية التثقيف الذي يسبق مرحلة تكوين الأسرة، خصوصا مع تعدد مصادر المشكلات في الوقت الراهن والتي قد تظهر بصورة بسيطة من خلال استخدام وسائل التواصل الاجتماعي التي قد تكون سببا لحدوث الكثير من الإشكاليات المعقدة في العلاقة الزوجية.


المسؤولية الكبيرة تقع على عاتق المتخصصين في مجال الإرشاد الأسري والمؤهلين أكاديمياً وعملياً، وممن يمتلكون خبرة في المجال الإنساني لتقديم الدعم للأسر وبناء برامج وقائية وعلاجية والسعي المستمر للتأكيد على دور الأسرة في بناء شخصية الفرد السليم واللائق نفسياً واجتماعياً.

* كاتبة وأخصائية نفسية بحرينية

التعليقات

2023 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية