+A
A-

"العين السينمائي الدولي" يفتتح بـ"حجر الرحى"

اضغط للاشتراك في خدمة "واتساب" الإخبارية

تحت رعاية الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس مجلس إدارة مكتب فخر الوطن، وبحضور معالي الشيخ الدكتور سعيد بن طحنون آل نهيان، انطلقت مساء أمس فعاليات الدورة الخامسة من مهرجان «العين السينمائي الدولي»، التي تقام في مدينة العين "دار الزين"، حتى 11 فبراير الجاري، وسط حشد كبير من صناع السينما في المنطقة والعالم، وممثلي الوسائل الإعلامية المحلية والخليجية والعربية المختلفة. 

وشهد حفل الافتتاح عرض الفيلم الإماراتي «حجر الرحى» للكاتب والمخرج الإماراتي ناصر الظاهري، عن سيرة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، «طيب الله ثراه»، كما تم تكريم نخبة من صناع السينما في المنطقة احتفاء بمسيرتهم الفنية الحافلة ضمن برنامج "إنجازات الفنانين"، وهم: الممثل والمنتج الإماراتي أحمد الجسمي، والممثلة المصرية القديرة نادية الجندي، والممثل السعودي عبد الله المحيسن، وأحمد غولشن الذي يُعد من أوائل الموزعين للأفلام في منطقة الخليج.

 

وبعد 4 دورات من «العين السينمائي»، اكتسب المهرجان في دورته الحالية صفة الدولية، باستحداث مسابقة «الصقر الدولي الطويل»، في خطوة تعزز من حضوره عالمياً، وعرض أبرز الأفلام العالمية التي نالت صدى كبيراً وحصدت جوائز من مهرجانات عالمية، كما يحتفي بالسينما الأفريقية، الضيف الشرفي في الدورة الخامسة للمهرجان. 

 

ويعرض "العين السينمائي الدولي" في دورته الحالية 66 فيلماً من أبرز الأفلام الدولية والعربية والخليجية والمحلية المتميزة، والتي تُعرض أغلبها في عرضها الأول على شاشات المهرجان ضمن مسابقاته الرسمية، «الصقر الدولي الطويل» و«الصقر الخليجي الطويل» و«الصقر الإماراتي القصير» و«الصقر الخليجي القصير» و«الصقر لأفلام المقيمين» و«الصقر لأفلام الطلبة».

 

وبمناسبة انطلاق فعاليات المهرجان، قال عامر سالمين المري، مؤسس ومدير عام مهرجان «العين السينمائي الدولي»: الدورة الخامسة التي بها يكتسب فيها هذا العرس السينمائي الثقافي السنوي صفته الدولية، وذلك بعد 4 سنوات مضت على عمر المهرجان، كانت غنية بالأفلام والاتفاقات والمبادرات الفنية في حب السينما خصوصاً أن الأحداث التي جرت وقائعها على أرض مدينة العين الساحرة، لم تزل حاضرة في الأذهان.

 

أضاف: نحن نعيش الإبداع السينمائي بصورة مختلفة فقد تعايشنا خلال الدورات الماضية مع سينما حقيقية، وفي هذه الدورة «السينما تجمعنا» مجدداً لنحتفي بالفيلم الإماراتي وسينما العالم للاطلاع على أحدث التجارب السينمائية العالمية، لتبادل الخبرات والثقافات السينمائية. 

 

ولفت المري إلى أنه يفخر بأن تكون «السينما الأفريقية» الضيف الشرفي في الدورة الخامسة للمهرجان، وهو ما يعني التأكيد على هوية قارة لها تاريخ عريق في هذا المضمار.