+A
A-

6 أشهر لشاب تعدى وآخرون على دورية بـ “المولوتوفات”

اضغط للاشتراك في خدمة "واتساب" الإخبارية

رفضت المحكمة الكبرى الجنائية (بصفتها الاستئنافية) استئناف مدان بارتكاب واقعة تجمهر والاعتداء على دورية شرطة في منطقة الدراز بواسطة عبوات “المولوتوف”، وأيدت معاقبته بالحبس لمدة 6 أشهر عما أسند إليه من اتهامات.

وتتحصل الواقعة حسبما ورد في البلاغ الوارد للنيابة العامة من أن مجموعة من الخارجين على القانون خرجوا في تجمهر بمنطقة الدراز واعتدوا على دورية شرطة متمركزة في المنطقة بواسطة العبوات الحارقة المشتعلة “المولوتوف”.

وبعمل ملازم أول التحريات عن الواقعة للكشف عن المشاركين فيها، أسفرت عبر مصادره السرية الموثوقة عن اشتراك 3 متهمين فيها، وتمكن من القبض عليهم جميعا، والذين اعترفوا خلال التحقيق معهم بمعرفة النيابة العامة بمشاركتهم في ارتكابها.

واعترف المتهم الأول أنه التقى بالمتهم الثاني عند أحد المآتم، والذي طلب منه التجمع بالقرب من منطقة معروفة بالدراز تسمى محليا “وراء الجبال”؛ للهجوم على الدورية الأمنية، فوافق، وبالفعل حضر في الموعد المحدد حيث شاهد مجموعة من الأشخاص تعرف من بينهم على المتهمين الثاني والثالث، كما لاحظ حيازتهم لمجموعة من العبوات الحارقة “المولوتوف”.

وأوضح أن المتهم الثاني سلمه إحدى تلك العبوات الحارقة، ومن ثم توجهوا ناحية الدورية الأمنية - المتعدى عليها - وقاموا بإلقاء جميع تلك “المولوتوفات” باتجاهها ولاذوا بالفرار.

في حين قرر المتهمان بصحة ما ورد في اعترافات المتهم الأول، وأفادا بمشاركتهما في الواقعة وبمضمون ما ذكره المتهم الأول أيضا.

لذا أحالتهم النيابة العامة للمحاكمة على اعتبار أنهم بتاريخ 6 سبتمبر 2018، أولا: اشتركوا في تجمهر مؤلف من أكثر من 5 أشخاص الغرض منه الإخلال بالأمن العام وتعريض حياة الناس وأموالهم للخطر، ثانيا: حازوا وأحرزوا عبوات حارقة “مولوتوف” بقصد استعمالها في الإخلال بالأمن العام، وقضت بمعاقبتهم جميعا بحبس كل منهم لمدة 6 أشهر عن التهمتين، وقدرت كفالة 200 دينار لوقف التنفيذ لحين الاستئناف، وهو ما لم يقبل به المتهم الثاني فطعن عليه بالاستئناف الماثل، وانتهت المحكمة المذكورة أعلاه إلى القضاء بقبول الطعن شكلا وفي الموضوع برفضه وتأييد الحكم المستأنف.