العدد 4485
الأحد 24 يناير 2021
سارة أنور ثاني
يوم المرأه البحرينية
الثلاثاء 01 ديسمبر 2020

الأول من ديسمبر يوم وطني مجيد للمرأة والبحرين وشعبها، يوم للاحتفاء بالمرأة التي نالت الاهتمام والرعاية الحكومية وثقة مجتمعية لا حدود لها، الدولة منحت المرأة البحرينية الكثير من الحقوق، فأصبحت بذلك شريكًا فعليًا وأساسيًا في صناعة القرار الوطني، ولا تزال المرأة تحقق النجاح تلو الآخر بجانب أخيها الرجل، حيث نالت بذلك أعلى المراتب الوطنية في جميع المجالات.

ولم يأت الاحتفال بيوم المرأة البحرينية في الأول من ديسمبر من فراغ، بل جاء تتويجاً لدور المرأة البحرينية وتصدرها المشهد السياسي والاجتماعي والاقتصادي، فقد حققت في شتى الميادين إنجازات مبهرة، وكان لها دور محوري في بناء نهضة بلادها البحرين، وأثبتت بالفعل قدرتها على مواجهة التحديات، محققة في هذا الصدد انجازات عديدة، حيث تبوأت العديد من المواقع القيادية في المملكة، ومن دواعي فخرنا واعتزازنا أن تعلن صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة، تخصيص يوم المرأة البحرينية لعام 2016 للاحتفال بالمرأة في المجال القانوني والعدلي، فقد أثبتت المرأة البحرينية قدرتها على لعب دور مهم وريادي، وأن تحقق العديد من الإنجازات في مجال العمل القانوني والعدلي، من خلال إصرارها على دخول كافة مجالاته، وكان لها دور فاعل في المشروع الإصلاحي لحضرة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه، منذ إعداد ميثاق العمل الوطني الذي ثبت حقوق المرأة البحرينية بنصوص دستورية واضحة وصريحة.

وفي هذا العام يحتفي المجلس الأعلى للمرأة بالمرأة البحرينية في مجال العمل الدبلوماسي، وذلك بهدف تسليط الضوء على إنجازات المرأة في هذا المجال، وقد جاء ذلك متزامنا مع احتفاء مملكة البحرين ببدء العمل الدبلوماسي المنظم قبل 51 عام وتخصيص يوماً للدبلوماسية البحرينية تقديراً لمنجزاتها وجهود منتسبيها.

ويعمل المجلس الأعلى للمرأة من خلال هذه المناسبة على إبراز المسيرة الحافلة للمرأة البحرينية في المجال الدبلوماسي، حيث عملت في وزارة الخارجية في العام 1972 لأول مرة، وجرى تعيين أول سفيرة للمملكة لدى الجمهورية الفرنسية عام 1999، وتعيين أول وكيلة وزارة في الخارجية على مستوى الوطن العربي في العام 2017. كما يعمل المجلس على إبراز قصص النجاح التي حققتها المرأة في هذا المجال وبيان الفرص والتحديات لاستدامة تقدم المرأة، إضافة إلى التعرف على أفضل الممارسات الدولية لتعزيز التوازن بين الجنسين في مجال العمل الدبلوماسي.

إن يوم المرأة البحرينية هو يوم للبحرين وشعبها، وهو تتويج لعطاء المرأة وتكريم لتضحياتها الأسرية والمجتمعية، وتقدير لإنجازاتها في مسيرة البناء والتنمية، وتثبيت لجدارتها، وتمكين لعزيمتها القوية لتحقيق مستقبل مشرق للبحرين وشعبها.

ولا يسعني في هذه المناسبة الا ان اقدم باقة تقدير وعرفان مع خالص التهنئة والتبريك لكل امراة بحرينية  تواصل المزيد من النجاحات والمكتسبات في وطننا الغالي.

هذا الموضوع من مشاركات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: opinion.albilad@gmail.com
التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .